متمسكون بإعادة المؤسسات الدستورية وإطلاق سراح المعتقلين قبل أي حوار حول الحكومة

أعلنت حكومة رئيس الوزراء السوداني المعزول عبد الله حمدوك أنه لا يزال متمسكا بضرورة تلبية الشروط المطروحة من قبل خوض حوار مع العسكريين الذين استولوا على الحكم في البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه ذكر مكتب الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية التي حلها العسكريون مطلع الأسبوع الماضي، في بيان نشرته وزارة الثقافة والإعلام، أن حمدوك الذي يبقى قيد الحبس المنزلي، "لا يزال متمسكا بشروط إطلاق سراح كافة المعتقلين وإعادة المؤسسات الدستورية ما قبل 25 أكتوبر، قبل الانخراط في اي حوار".

وناشد البيان كافة وسائل الإعلام "توخي الحذر في نقل كل معلومة تخص رئيس الوزراء المحتجز بمقر أقامته ومغيب عن التواصل مع شعبه وحاضنته السياسية قسرا".

ويأتي ذلك على خلفية نشر شبكة "العربية" السعودية وتلفزيون "الحدث" التابع لها خبرا مفاده أن حمدوك وافق على ترؤس حكومة سودانية جديدة شريطة جمع كل المبادرات المطروحة لتكون خارطة طريق له وإطلاق سراح المعتقلين من الوزراء والقادة السياسيين من "قوى الحرية والتغيير".

من جانبها، نفت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر قريبة لحمدوك صحة هذا الخبر، مؤكدة أن المفاوضات بين رئيس الوزراء المعزول والعسكريين لا يزالون مستمرة.

/انتهى/

رمز الخبر 1919475

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =