برهم صالح: الشهداء القادة رموز يقتدى بهما على مر الاجيال

انطلقت، صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الحفل التأبيني الرسمي لإحياء الذكرى الثانية لاستشهاد قادة النصر في بغداد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه حضر الحفل رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ورئيس أركان هيئة الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي.

كما حضر الحفل وزير الداخلية عثمان الغانمي ووزير الدفاع جمعة عناد ومستشار الامن القومي قاسم الاعرجي وعدد آخر من المسؤولين السياسيين وقادة الحشد الشعبي في قاعة مسرح المنصور ببغداد.

الفياض: الانتصار على داعش منجز وطني هائل سيكتب لهذا الشعب/ضيف العراق قاسم سليماني كان ناصرا لهذا الشعب

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، اليوم الأربعاء، إن الانتصار على داعش منجز عراقي ووطني هائل سيكتب لهذا الشعب.

وقال الفياض في كلمة خلال حضوره فعاليات الحفل التأبيني الرسمي لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال المهندس وسليماني في بغداد إن "الانتصار على داعش منجز عراقي ووطني هائل سيكتب لهذا الشعب، والقادة الشهداء تقدموا الصفوف ليحققوا منجزا تاريخيا ويبنوا عزا لهذا البلد، وان ضيف العراق قاسم سليماني كان ناصرا لهذا الشعب".

وأضاف الفياض إننا "نجدد العهد والوفاء للشهداء القادة وسنكون سدا منيعا بوجه الإرهاب، وماضون مع الحكومة في تسديد استحقاق انسحاب القوات الأجنبية من البلد"، مستدركا "لا مجال لكل متخرص يحاول أن يفرق في وقت السلم يوم اجتمعت دماؤهم في وقت الحرب".

وأشار إلى أن "هذا الحفل يعبر عن حبكم وحرصكم لإحياء هذه الذكرى الأليمة التي ارتكبت على ارض العراق وطالت ضيف العراق المكرم الحاج قاسم سليماني الذي جاء فردا متطوعا ناصرا ومحبا لهذا الشعب وشاء الله سبحانه أن يراق دمه على ارض هذه الأرض، والقائد أبو مهدي المهندس العزيز الحبيب الذي أفنى عمره بالدفاع عن هذا الوطن وتوج تلك الرحلة بذلك الاستشهاد المميز الذي رفعه بدرجة عالية بين الشهداء".

وتابع الفياض ان "ما حصل في طريق المطار أمر جلل وكبير ترتبت عليه آثار في العلاقة بين العراق والولايات المتحدة".

عراق به لطف خدمات شهیدان «سلیمانی» و «المهندس» بر داعش غلبه کرد

المالكي: تجربة الحشد الشعبي وما سطّره "الشهيدان" أصبحت نبراساً لدول المنطقة

اعتبر رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، اليوم الاربعاء، تجربة الحشد الشعبي و"ما سطره الشهيدان أصبحت نبراسا لدول المنطقة".

وقال المالكي خلال حضوره فعاليات الحفل التأبيني الرسمي لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال المهندس وسليماني في بغداد إن "العراقيين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي بأسلحتهم الشخصية".

واضاف ان "حربنا ضد داعش مؤلمة لكنني اعتز بها كونها اثبتت ان العراق لايمكن احتلاله بسهولة".

واشار المالكي الى ان "تجربة الحشد الشعبي و ما سطره الشهيدان أصبحت نبراسا لدول المنطقة ".

ولفت الى ان "قادة النصر استجابوا لفتوى المرجعية الرشيدة في ملحمة تاريخية خلال معارك داعش".

وتابع المالكي، ان "فتوى المرجعية الدينية واستجابة الشعب لها درست في معاهد استراتيجية بالعالم".

واردف رئيس ائتلاف دولة القانون، ان "قرار الكثير من الدول هو أن ينتهي العراق لكن الكلمة كانت للفتوى واستجابة الشعب".

فائق زيدان للقادة الشهداء: فراقكم صعب واوجع قلوبنا جميعا

اكد رئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان خلال كلمة له في محفل ذكرى استشهاد قادة النصر اليوم الاربعاء، ان فراق الشهيدين صعب واوجع قلوبنا جميعا.

وقال زيدان في كلمته وحضرتها “العهد نيوز” ان ” الشهيدان المهندس وسليماني بذلا جهدا كبيرا في تحقيق النصر”.

واضاف ” الشهيدان المهندس وسليماني أنارا دروب السائرين نحو الحرية”.

برهم صالح: الشهداء القادة رموز يقتدى بهما على مر الاجيال

بين رئيس الجمهورية برهم صالح اليوم الاربعاء، في المحفل الرسمي لإحياء ذكرى استشهاد قادة النصر في المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد، ان الشهداء القادة رمزواً يقتدى بهما على مر الاجيال.

وقال صالح نجتمع الان لتأبين شخصيتين مؤثرتين وهما الشهيدان المهندس وسليماني اللذان ضحى بأرواحهم من أجل خدمة البلاد ، والنهوض به عاليا ليبقى أسم العراق شامخا.

وأضاف “ينتظرنا اليوم استحقاق مهم وهو انعقاد مجلس النواب الجديد للشروع بتشكيل الحكومة الجديدة، مبينا ان الحكومة الجديدة يجب عليها ان تكون قادرة للتصدي والنهوضب بالبلاد الى بر الامان.

وشدد صالح، على ضرورة معالجة الازمات في المنطقة.

شهیدان سلیمانی و المهندس چراغ روشن راه آزادی و صلح هستند

عثمان الغانمي: شهادة قادة النصر ستبقى نبراسا يضيء الحرية لكل الشعوب المتطلعة للحرية والسلام

اكد وزير الداخلية عثمان الغانمي، الاربعاء، ان القائدين الشهيدين ابو مهدي المهندس وقاسم سليماني اول من خاضا المعارك ضد تنظيم داعش الارهابي الذي حاول انهاء العراق، مبينا ان جريمة استشهاد قادة النصر ستبقى شاخصة على مر التاريخ.

وأضاف الغانمي في كلمة في المحفل الرسمي الثاني لاستشهاد قادة النصر الذي أقيم في بغداد “من دواعي الفخر والسرور بهذا اليوم ان نحتفي في الذكرى السنوية الثانية لرفاق العقيدة والسلاح الذين روى بدمائهم الزكية ارض العراق بجريمة تبقى شاخصة على مر التاريخ”.

وأضاف، أنه “عندما نتذكر البطولات التي خاضوها القادة الرفاق في مسيرة طويلة استنزفت فيها كل القدرات والطاقات”، مؤكدا “انهم كانوا المثل الأعلى لكل مقاتل قارع الإرهاب في فترة استولى داعش على اكثر من 45% من مساحة العراق”.

وأشار الغانمي الى ان “شهادة قادة النصر ستبقى نبراسا يضيء الحرية لكل الشعوب المتطلعة للحرية والسلام واننا نستلهم القيم والمبادئ وروح الشهادة من أبو مهدي المهندس وضيف العراق الحاج قاسم سليماني”.

/انتهی/

رمز الخبر 1920921

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =