ماذا سيحدث بعد حملة محبي الحاج قاسم ضد إنستغرام؟

اطلق عشاق الشهيد سليماني حملة لمنح التطبيق تصنيفا منخفضا في مختلف الأسواق كعلامة احتجاج على إزالة المحتوى بما في ذلك اسم وصورة الشهيد سليماني على منصة إنستغرام.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه في عام 2020، خلال اشتباك بين القوات الصهيونية والفلسطينيين، امتلأ جو إنستغرام بالصور ومقاطع الفيديو المعادية لإسرائيل. قام Instagram، الذي يرمز إلى حرية التعبير، بالمعاملة بالمثل وفي عمل مفاجئ بإزالة جميع المواد والهاشتاغات ذات الصلة.

وفي إشارة إلى الاعتراض على التطبيق، منح الشعب الفلسطيني إنستغرام تصنيفا منخفضا في منصات مزود الخدمة مثل Google play و App Store، مما تسبب في انهيار أسهم التطبيق وخسائر مالية، والتي أصدرت بيانا للتعويض عن الخسارة المالية، قائلة إن إزالة المحتوى كانت خاطئة واعتذرت للفلسطينيين.

في هذه الأيام رأينا جميعا الكثير من الحذف علی منصة Instagram. ماهو مصدر هذا الحذف؟

قد حدث هذا الامر منذ أن استشهد اللواء قاسم سليماني، وشارك الناس ومحبيه موجة من الانزعاج من قتلته في هذا الفضاء من خلال نشر مشاعرهم في شكل مشاركات وقصص وضرب الهاشتاغ باسمه. في الذكرى الثانية لاستشهاد اللواء سليماني مرة أخرى، واجهنا إزالة المنشورات المتعلقة بالشهيد بنفس الطریقة. علي هذا الاساس اطلقت الجماهير الإيرانية حملة مشابهة وحتى الآن انخفض تصنيف انستغرام في إيران، من 4.4 إلى 2.2 ومن المتوقع أن هذا الانخفاض لانستغرام في Google play لن يكون بلاعواقب.

/انتهی/

رمز الخبر 1921259

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =