السفير الايراني في موسكو يستعرض برنامج زيارة الرئيس الايراني الى روسيا

استعرض سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في موسكو برنامج زيارة رئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي الى روسيا، ومن ضمنه اجراء محادثات مع نظيره الروسي والقاء كلمة في الدوما واللقاء مع الناشطين الاقتصاديين الروس البارزين وكذلك اللقاء مع ابناء الجالية الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال جلالي في تصريح له بانه ليس من الصحيح ما ورد عن تحديد فترة المحادثات بين الرئيسين الايراني والروسي بساعتين فقط اذ من الممكن ان تستغرق اكثر من ذلك لو ارتأيا ذلك.

واضاف: انه فضلا عن اللقاء مع بوتين سيحضر الدكتور رئيسي في الدوما ويلقي كلمة امام النواب فيه كما سيلتقي الناشطين الاقتصاديين الروس البارزين وكذلك حشدا من ابناء الجالية الايرانية المقيمين في روسيا.

وحول الاتفاقية الشاملة للتعاون بين البلدين قال: ان مسودة هذه الاتفاقية تم إعدادها وجرى الاتفاق حول عمومياتها وان تكون بعيدة الامد لكننا لم نصل لغاية الان الى مرحلة التفاصيل التي ستناقش مستقبلا. بطبيعة الحال فان الجانب الايراني انجز عمله في هذا المجال ونامل بان يفعل الجانب الروسي الامر ذاته وان نصل الى حصيلة نهائية في الوقت المناسب.

واعتبر تطوير العلاقات الاقتصادية احد اهداف الزيارة وقال: ان العلاقات الاقتصادية مع الجيران ذات اولوية في الحكومة (الايرانية) الجديدة وان روسيا جارتنا الشمالية الكبرى والتي يبلغ حجم وارداتها اكثر من 230 مليار دولار سنويا اي انها تشكل سوقا واسعة ومتنوعة الى الجوار من ايران وبامكاننا الاستفادة من هذا الامر حيث نامل بزيادة حصتنا التجارية معها.

وحول احتمال شراء مقاتلات من روسيا قال: سيصل الرئيسان الى اتفاق حول القضايا المختلفة ولكن من دون التوقيع على نص مكتوب وفيما ان كان هنالك تعاون عسكري وتسليحي مع روسيا اقول نعم هنالك تعاون الا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها كلمتها من ناحية انتاج المعدات العسكرية وبامكاننا مواصلة هذا التعاون المتبادل.

وحول التخطيط لعقد الاجتماع القادم حول قضايا سوريا بمشاركة ايران وروسيا وتركيا قال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تستضيف الاجتماع القادم حول عملية آستانا وستتضمن القضايا المطروحة للنقاش بين الرئيسين الايراني والروسي في موسكو عملية آستانا وقضايا المنطقة وسوريا وضرورة عقد هذا الاجتماع، علما بان موعد انعقاد الاجتماع له آليته الخاصة به حيث تتم متابعته والاتفاق بشانه من قبل وزارات وسفارات الدول الثلاث.

واشار جلالي الى ان محادثات الرئيسين الايراني والروسي ستتضمن كذلك الاتفاق النووي ومفاوضات فيينا قائلا: ينبغي القول بان موقف روسيا لغاية الان كان داعما للجمهورية الاسلامية الايرانية بصورة جادة وكانت مواقف روسيا قريبة من مواقف ايران حول الاتفاق النووي دوما. روسيا انتقدت خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وقال السيد بوتين اخيرا حول قضايا اوكرانيا والناتو بانه "لا يمكن الثقة بالاميركيين".

/انتهى/

رمز الخبر 1921291

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =