امتلاك قوّة بحرية متفوّقة من أهم متطلبات الاقتدار البحري وتحقيق المصالح

أكد رئيس الاركان والمساعد التنسيقي لقيادة الجيش الايراني الادميرال "حبيب الله سياري" خلال مراسم توديع المجموعة البحرية الثمانين، ان البحر هو مصدر الثروة وأساس المصالح، مشيراً إلى أن امتلاك قوّة بحرية متفوّقة من أهم متطلبات الاقتدار البحري.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الأدميرال سيّاري أكد خلال مراسم توديع المجموعة البحرية الثمانين التي انطلقت اليوم الخميس في رحلة الى البحار والمحيطات الدولية، على أهمية الثروة البحرية بقوله: البحر هو مصدر الثروة وأساس المصالح، وينبغي التحلي بالقوة للتمتع بهذه الثروات وتحقيق هذه المصالح.

وعن تلك الثروات أضاف الأدميرال سيّاري: ان الثروات البحرية التي يمكن تسخيرها للمصالح الوطنية هي مصادر الغذاء التي وهبها الله للبشر، فضلاً عن مصادر الطاقة المتجددة بمافيها الامواج والرياح التي يمكن استخدامها لتوليد الطاقة.

ولفت رئيس الاركان والمساعد التنسيقي لقيادة الجيش الايراني إلى أن التجارة البحرية والدبلوماسية البحرية هما مسألتان مهمتان تندرجان تحت مصطلح المنافع البحرية.

الأدميرال سيّاري: امتلاك القوّة من أهم متطلبات الاقتدار البحري

وعن أهمية القوّة البحرية أكد الأدميرال سياري ان "من متطلبات الاقتدار البحري، امتلاك قوة بحرية متفوقة نستطيع من خلالها التواجد في البحار والمحيطات لتحقيق الأمن وتأمين مصالح الشعب والبلاد.

وعن مشاركة البحرية الإيرانية الإيرانية إلى جانب روسيا والصين أكد سيّاري أن "مشاركة بحريتنا الى جانب روسيا والصين في مهام بحرية يدلل على ان قواتنا البحرية يحسب لها حساب".

ولفت المساعد التنسيقي للجيش الايراني ان سفن البحرية الايرانية ساهمت في حماية أكثر من خمسة الاف سفينة تجارية وناقلة نفط وبذلك استطاعت تأمين الخطوط الاقتصادية للبلاد.

/انتهى/

رمز الخبر 1921479

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =