المصافي الآسيوية متحمسة لاستئناف واردات الخام الإيرانية

تحرص المصافي الآسيوية، التي كانت عادة مشتريا رئيسيا للنفط الإيراني، على استئناف الواردات من طهران إذا ما تم التوصل إلى اتفاق على إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 مما قد يمهد الطريق للمزيد من الإمدادات للأسواق العالمية ويحد من ارتفاع الأسعار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أوقف أغلب المشترين من آسيا وارداتهم من النفط الإيراني في عام 2019 عندما أعلن الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران وعاود فرض عقوبات على صادراتها من النفط.

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات إذ دعمت المخاوف من تعطل إمدادات الطاقة الروسية أسعار العقود الآجلة لخام برنت والخام الأمريكي. وتدفع المصافي كذلك فروق أسعار ضخمة في السوق الفورية على الخامات المنتجة في أوروبا والشرق الأوسط في حين يجد المنتجون صعوبة في ملاحقة الطلب المنتعش بعد جائحة كوفيد-19.

وقال مصدر من مصفاة رئيسية في كوريا الجنوبية إن المصفاة تراقب عن كثب المحادثات النووية إذ أن النفط الإيراني منافس من حيث التكلفة وسهولة تكريره بالمقارنة مع الخام المكسيكي. وقال المصدر "بما أننا استخدمنا من قبل الخام الإيراني فنحن لا نحتاج لتجربته في منشآتنا".

وقال رئيس مصفاة إينيوس أكبر مصافي اليابان يوم الخميس إن المصفاة تدرس استئناف واردات النفط من إيران إذا تم التوصل لاتفاق في المحادثات النووية. وأضاف "لم نبدأ هذه التحضيرات بعد لكننا سندرس استئناف واردات الخام من إيران كأحد خيارات الشراء بالنسبة لنا إذا تم التوصل لاتفاق". وتابع أن الأمر سيتطلب من شهرين إلى ثلاثة أشهر لاستئناف واردات النفط من إيران إذ أن المصفاة ستحتاج لبعض الترتيبات مثل التأمين والشحن.

وتجرى مصفاة هندية، هي ثاني أكبر عميل لإيران، محادثات وفقا لمصدر من المصفاة، وتنتظر اتضاح الرؤية بشأن المحادثات. وفي الشهر الماضي أعلن عملاء صينيون تلقي أول واردات من الخام الإيراني منذ عام./انتهى/

المصدر: رويترز

رمز الخبر 1922005

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 8 =