إيران وسورية توقعان مذكرة تفاهم للتعاون الثنائي في مجال الشؤون الإدارية والتوظيف

وقعت إيران وسوريا اليوم الاثنين في طهران مذكرة تفاهم للتعاون الثنائي في مجال الشؤون الإدارية والتوظيف، تتناول التعاون في مجال التطوير الإداري والاستفادة من الخبرات لدى كل من الطرفين ولا سيما بناء القدرات البشرية وادارتها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان مساعد الرئيس الإيراني ورئيس منظمة شؤون الإدارة العامة والتوظيف، الدكتور ميثم لطيفي، وقع مذكرة تعاون مع وزيرة التنمية الإدارية السورية، الدكتورة سلام سفاف، تتناول التعاون في مجال التطوير الإداري والاستفادة من الخبرات لدى كل من الطرفين ولا سيما بناء القدرات البشرية وادارتها.

وعقد الجانبان جلسة مباحثات تناولت سبل تعزيز التعاون في مجال التنمية الإدارية والاصلاح الإداري والتدريب والتأهيل والأداء الإداري وإدارة الموارد البشرية واستخدام تقنية المعلومات وصولاً إلى الأهداف المتوخاة.

وقالت الوزيرة سفاف: "لدينا في سورية خطط وبرامج عمل وسياسات إدارية لتحقيق التنمية الإدارية والإصلاح الإداري من خلال تعزيز أداء الموارد البشرية ووفد الكوادر والعاملين في القطاعات المختلفة بالتدريبات الإدارية والارتقاء بمستوى الوعي والتأهيل إضافة إلى تعديل وتحديث القوانين الناظمة والاستفادة من تقنية المعلومات لتحقيق التطوير والأداء الإداري والتوظيف الإداري الكيفي والنوعي وصولاً إلى الشفافية والكفاءات الإدارية المنتجة".

وأكدت سفاف أن بدء التعاون في مجال الموارد البشرية بين البلدين يعتبر نقلة نوعية في العلاقات بينهما مبينة أن سورية قطعت شوطاً كبيراً في مجال التنمية الاجتماعية والإدارية والتخطيط الاستراتيجي والإداري.

ومن جانبه أكد لطيفي الاستعداد الكامل للتعاون مع سورية ووضع خبرات الجانب الإيراني في متناول الجانب السوري.

وأكد الجانبان أهمية العمل ضمن ورشات تدريبية تأهيلية تسهم في رفع مستوى الوعي الإداري بالاستفادة من التكنولوجيا والتقانة الحديثة.

ومن جانبه أكد السفير السوري في طهران الدكتور شفيق ديوب أن تأسيس التعاون الثنائي في مجال التنمية الإدارية باعتباره مجالاً جديداً للتعاون يحظى بأهمية كبيرة للبلدين وهو إحدى الأولويات المهمة للحكومة السورية.

/انتهى/

رمز الخبر 1922106

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha