كييف استخدمت منطقة تشيرنوبيل كمركز لتصنيع "قنبلة قذرة"

استخدمت أوكرانيا محيط محطة تشيرنوبيل الكهروذرية كساحة لتصنيع ذخيرة مشعة تعرف تحت اسم "قنبلة قذرة"، حسبما أورد مصدر مطلع لوكالة "نوفوستي" الروسية اليوم الأحد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المصدر إن ثمة معلومات تشير إلى أن المنطقة المحيطة بالمحطة المنكوبة استخدمت أيضا للأعمال الخاصة باستخراج البلوتونيوم وإن معدل الإشعاع المرتفع في هذه المنطقة مكن القائمين بهذه الأنشطة من إخفائها.

ووفقا للمصدر فقد كانت الولايات المتحدة قد زودت أوكرانيا بمعدن البلوتونيوم لمساعدتها في تطوير أسلحة نووية، مشيرا إلى أن أوكرانيا كثفت أيضا خلال السنوات الأخيرة نشاطها لاستكشاف اليورانيوم.

وأشار إلى أن الأعمال جرت بمشاركة مراكز جامعة البوليتكنيك في مدينة أوديسا وجامعة كييف الوطنية ومراكز علمية متخصصة أخرى.

و"القنبلة القذرة" عبارة عن ذخيرة معبأة بمتفجرات عادية ممزوجة بمواد مشعة قادرة على تلويث مناطق شاسعة في حالة تفجيرها، ولم يستخدم هذا السلاح على الصعيد العملي قط.

وكانت وزارة الفاع الروسية أكدت في 25 فبراير الماضي أن القوات التابعة لها سيطرت بالكامل على منطقة محطة تشيرنوبيل الذرية لتوليد الكهرباء بشمال أوكرانيا.

/انتهى/

رمز الخبر 1922388

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =