إلغاء الحظر جزئياً أو على الورقة فقط لا يخدم مصالح البلاد

دعا 160 نائبا في مجلس الشورى الإسلامي في إيران وزارة الخارجية لعدم تقیید نفسها بالمواعيد النهائية المصطنعة للغرب في مفاوضات فيينا، مؤكدين ان فریق التفاوض الإیراني يجب عليه الحفاظ على الموارد الوطنية والمطالبات الأساسية للبلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه دعا البيان الذي وقعه 16 من نواب مجلس الشورى الإسلامي اليوم الأحد في ختام الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي، فریق التفاوض الإیراني إلى الحفاظ على الموارد الوطنية والمطالبات الأساسية والخطوط الحمراء دون تضييع الوقت.

ودعا البيان فريق التفاوض الإیراني إلى ألا يقيد نفسه بالمواعيد النهائية المصطنعة للغرب في المفاوضات الحالية بفيينا، وأن يتابع قضیة الحفاظ على الموارد الوطنية والمطالبات الأساسية والالتزام بالخطوط الحمراء دون تضييع الوقت، مؤكدا أنه لا ينبغي تلبية طلب الولايات المتحدة لخفض أسعار النفط دون تحقيق مطالب إيران المشروعة في ظل الأوضاع الراهنة التي زادت فيها الأزمات من حاجة الغرب لإمدادات الطاقة الإيرانية.

وطالب البیان فريق التفاوض على بذل الجهد للحصول على ضمانات اقتصادية وفنية وسياسية كافية من الولايات المتحدة لضمان عدم تكرار انسحابها من الاتفاق النووي، مشددین على أن الحفاظ على العناصر الأساسية لبرنامج إيران النووي في داخل البلاد هو أقوى ضمان بعدم تكرار الخطأ الأميركي. کما أکد نواب مجلس الشورى الإسلامي على ضرورة متابعة قضية التعويض عن الأضرار التي ألحقتها الولايات المتحدة بمعيشة الشعب الإيراني.

وتابع البيان على ضرورة أن يكون إلغاء الحظر شاملاً وفعالاً، مؤكدا أن إلغاء الحظر جزئياً أو على ورقة فقط لا يخدم مصالحنا البلاد، مطالبا بأن تكون الضمانات حقيقية بالإضافة إلى كونها قانونية ولا یمکن القبول بالأدلة التي تطرح لعدم إلغاء الحظر عن بعض القضایا، بذریعة أنه لیست لها طابع نووي./انتهى/

رمز الخبر 1922543

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 11 =