أمير عبد اللهيان یلتقی بالرئيس اللبناني ميشال عون

التقى وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بالرئيس اللبناني ميشال عون ظهر اليوم الجمعة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه التقى وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان، بالرئيس اللبناني ميشال عون خلال زيارته لبيروت. وبحث معه التعاون الإقتصادي وآخر التطورات الإقليمية والدولية.

وصرح امير عبد اللهيان في هذا اللقاء اننا نتابع عن كثب التطورات في لبنان ونحن اصدقاء وداعمين لهذا البلد في ايام صعبة، اننا مستعدون للتعاون مع بلدنا الصديق في ظل الأوضاع الصعبة الحالية في لبنان.

وفي إشارة إلى الوتيرة المتسارعة للتطورات في المنطقة، قال وزير خارجيتنا: "إننا نرى نتائج هذه التطورات في مصلحة المنطقة كلها ولبنان". واضاف "نحن متفائلون بمستقبل المنطقة وكذا نتيجة المحادثات". وشدد الدكتور أمير عبد اللهيان على استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتوظيف طاقاتها للقيام بدور حل الأزمة اليمنية. كما ذكر أن الجمهورية الإسلامية الايرانية ترحب بعلاقات سوريا الإقليمية والعربية. 

وقال رئيس اللبناني ميشال عون، خلال استقباله لوزير الخارجيّة الإيرانيّة حسين أمير عبداللهيان في قصر بعبدا، أنّ "لبنان تعتبر أنّ أيّ تطوّر إيجابي في مفاوضات فيينا للتوصّل إلى اتّفاق نهائي بين إيران ومجموعة دول مجلس الأمن وألمانيا، ستكون له انعكاسات إيجابيّة على الاستقرار والسّلام في دول المنطقة والعالم".

كما أعرب عن أمله في أن "تُستأنف جولات الحوار بين إيران والسعودية، نظرًا لدورهما على الصّعيدَين الإقليمي والدّولي، فتنعكس الجهود إيجابًا على المنطقة وتساهم في تعزيز التّقارب بين دولها".

وشَكر إيران على "التّضامن الّذي تبديه دائمًا تجاه الشعب اللبناني خلال الأزمات الصّعبة الّتي يمرّ بها"، منوّهًا بـ"المساعدات الّتي قدّمتها للبنان بعد الانفجار الّذي وقع في مرفأ بيروت"؛ وحمّل تحيّاته إلى الرّئيس الإيراني ابراهيم رئيسي.

وتحدّث الرّئيس عون عن ملف النزوح السوري إلى لبنان وتداعياته السلبيّة، متمنّيًا "مساعدة إيران لإيجاد حلّ لهذه الأزمة الّتي أرهقت الاقتصاد اللبناني، وباتت تشكّل عبئًا اجتماعيًّا وماليًّا كبيرًا، لاسيّما وأنّ معظم المناطق السّوريّة باتت آمنة، ممّا يتيح عودة النازحين السوريين إليها".

وعرض أيضًا للانعكاسات السّلبيّة للحرب بين روسيا وأوكرانيا، متمنّيًا أنه "تسود لغة الحوار بين الدوّلتين، للوصول إلى حلّ سلمي سريع للخلافات بينهما".

وكان ا ميرعبداللّهيان قد نقل للرّئيس عون، في مستهلّ اللّقاء الّذي حضره السّفير الإيراني في بيروت محمد جلال فيروزنيا والوفد الإيراني المرافق، تحيّات الرّئيس الإيراني وتقديره لـ"الجهود الّتي يبذلها عون في سبيل تعزيز الاستقرار والوحدة في لبنان وتفعيل العلاقات اللّبنانيّة-الإيرانيّة".

ثمّ عرض لما آلت إليه المحادثات بين بلاده والسعوديّة، والمفاوضات في فيينا ومواقف الدّول المعنيّة منها، معربًا عن تفاؤله بأنّ "هذه المحادثات ستؤدّي إلى نتائج إيجابّية في وقت قريب".

وجدّد امير عبداللّهيان "تأكيد بلاده على تقديم المساعدات الّتي يحتاج إليها لبنان في المجالات كافّة"، مشيرًا إلى "أنّه تناول تفاصيلها مع المسؤولين اللّبنانيّين الّذين التقاهم، ولاسيّما رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وأبرزها توفير مادّة القمح، وغيرها من المواد الغذائية الضّروريّة الّتي قد تسبّب أزمةً غذائيّةً عالميّةً نتيجة الحرب الرّوسيّة- الأوكرانيّة"، مقترحًا عقد اجتماعات ثنائيّة بين الوزراء المعنيّين في كلا البلدين، للبحث في التّفاصيل وآليّات العمل.

وجدير بالذكر أن الأمير عبد اللهيان التقى خلال هذه الرحلة بمسؤولين رفيعي المستوى وشخصيات سياسية وثقافية وعلمية في هذا البلد.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها رئيس الجهاز الدبلوماسي لبلدنا إلى لبنان بعد توليه منصب وزير الخارجية.

/انتهى/

رمز الخبر 1922745

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =