قمة العار السداسية في النقب طعنة في خاصرة شعبنا وقضيته

أدانت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية اليوم الأحد، القمة السداسية قمة العار في النقب اليوم، مؤكدةً أن انعقادها ما هو إلا طعنة نجلاء في خاصرة الشعب الفلسطيني وقضيته.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية أدانت اليوم الأحد، القمة السداسية قمة العار في النقب اليوم ، مؤكدةً أن انعقادها بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي ووزراء خارجية دول عربية مع وزير خارجية حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، حكومة المستوطنين والفاشيين الجدد، وعلى أنقاض منازل أبناء الشعب الفلسطيني في النقب الصامد وفي ذكرى يوم الأرض الخالد ما هو إلا طعنة نجلاء في خاصرة الشعب الفلسطيني وقضيته.

وبيّنت لجنة القوى الوطنية خلال مؤتمر صحفي عُقد اليوم ان قمة العار التى ستناقش كيفية حماية دولة الاحتلال وامريكا لمصالحهم واقتصادهم المهدد ما هي إلا استغلال للدول العربية المشاركة ومقدراتها وتحايل عليها بحجة حماية أمنها غير المهدد أصلاً.

وشددت على أن التهديد الحقيقي على الأمة العربية هو فقط التهديد الصهيوني وأية تهديدات أخرى هي أوهام مفتعلة من امريكا وحليفها الكيان الصهيوني وتهدف فقط إلى تسويغ قيام حلف عربي صهيوني كامتداد لحلف الناتو الذي فشل عند أول اختبار له في أوكرانيا.

وأكدت ان هذه القمة وغيرها من زيارات عسكرية واتفاقات أمنية واقتصادية بين الأنظمة العربية المطبعة ودولة الاحتلال ستسقط حتماً بصمود شعبنا على أرضه واستمرار كفاحه الوطني وترسيخ المقاومة والنضال ورفع تكلفة الاحتلال ومواجهة الواقع المرير بمزيد من الوحدة والصمود والمقاومة الشاملة.

وأوضحت انه في الوقت الذي يسطر فيه شعبنا أروع آيات الثبات والتحدي فى مواجهة سياسات الاحتلال الفاشية ، تأتى امريكا لتغطي علي خسارتها لنظام عالمي بنته بالعنف والإرهاب لتستكمل المؤامرة الجديدة القديمة بخلق محور للشر في الشرق الاوسط خادم لها ولسياساتها في محاولة منها لإنقاذ ما تبقى لها من نفوذ لدى ضعفاء ومتخاذلي العالم.

/انتهى/

رمز الخبر 1922775

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =