رافضي العرض الإيراني بتأمين الكهرباء مسؤولين عن كل ما يصيب اللبنانيين

أكد رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله السيد هاشم صفي الدين، أن كل من رفض العرض الإيراني في تأمين الكهرباء، والمساعدة في تأمين المواد الغذائية، هو المسؤول الأول والمباشر عن كل ما يصيب اللبنانيين اليوم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، السيد هاشم صفي الدين، قال خلال رعايته حفل تكريمي للشهيد المجاهد محمود توفيق ديب، في حسينية السيدة الزهراء (ع) ببلدة ميس الجبل، بحضورعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات الإعلامية والاجتماعية: "صحيح أن أميركا تضغط، ولكن الأصح، أن الذي فتح الأبواب مشرعة أمام الأميركي، هو بعض الداخل المرتبط بالأميركي ويحمل نفس أفكاره وأهدافه، أو بعض الداخل الجبان والخائف من أميركا أكثر مما يخاف من شعبه وناسه".

ولفت إلى أن لبنان يعيش أزمة خانقة على مستوى فقدان المحروقات التي إن وجدت تكون بأسعار مرتفعة جداً، وكذلك لا يوجد كهرباء ولا مياه، وبالتالي فإن الخطر الحقيقي الآن هو على الأمن الغذائي كالقمح والاحتياجات الضرورية مثل الدواء، وهذه مشكلة في العالم كله وليس فقط في لبنان، ومضافاً إلى مشكلة العالم هي مشكلة لبنان القائمة، حيث أنه يعيش هذه الضائقة التي تضغط على كل اللبنانيين، والحكومة لأسباب عديدة متعثرة في خياراتها التي تعالج المشكلة الاقتصادية، وقد تكون المعالجات إن وجدت نظرياً تحتاج إلى وقت وزمن.

وبيّن السيد صفي الدين أنه حينما يأتي العرض الإيراني ليؤمن الكهرباء للبنان مع تسهيلات كبيرة، ويؤمن المعونات بدون أن تطلب إيران في السياسة شيئاً مقابل هذا العرض، ثم يرفض بعض المسؤولين خلافاً لمصلحة الناس والدولة هذا العرض، ويقبلون أن يبقوا في ظل العتمة والفشل والضعف والهوان، فهذا يعني أن البعض في لبنان يخشون من أميركا، وعليه، فإن كل من رفض العرض الإيراني في تأمين الكهرباء، والمساعدة في تأمين المواد الغذائية، هو المسؤول الأول والمباشر عن كل ما يصيب اللبنانيين اليوم.

وتابع السيد صفي الدين: "للأسف يبدو أن بعض اللبنانين لم يدركوا إلى اليوم حجم الكارثة التي يواجهها لبنان، ويجب أن نصارح اللبنانيين، بأن لبنان قادم على كارثة اجتماعية وإنسانية وحياتية في كل الأبعاد، وهذا يستدعي استنفاراً وتعاطياً جريئاً وشجاعاً ومواقف جديدة، وإعادة قراءة للمواقف والقرارات السابقة، ولكن يبدو أن البعض في لبنان إلى اليوم غير مدرك طبيعة هذه المشكلة".

ورأى السيد صفي الدين أن البعض الذي لا يدرك المشكلة والكارثة الغذائية الموجودة في لبنان اليوم، ليس بسبب أنه غارق في الانتخابات والشعارات والأحلام والوعود التي تأتيه من الخارج فقط، وإنما لأنه قاصر في كثير من الأحيان، فلدينا طبقة سياسية لا تدرك وليست قادرة على أن تدرك حجم المخاطر التي تحدق بنا، وهؤلاء لا يعوّل عليهم، وإن بقوا على هذا المنوال، سوف ينتهي أمرهم في الانتخابات وفي السياسة، لأن مواقفهم أصبحت من الزمن الماضي.

/انتهى/

رمز الخبر 1922777

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =