السياسة العدوانية التي تمارسها حكومة الاحتلال تنذر بتفجير الأوضاع

أشارت حركة "فتح" الفلسطينية إلى أن السياسة التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية "تنذر بتفجير الأوضاع، وتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوض أركان السلم والأمن الدوليين".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الناطق باسم الحركة في القدس محمد ربيع في بيان له إن "الحركة تدين الممارسات العدوانية اليومية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، والاقتحام الاستفزازي الذي قام به وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد لمنطقة باب العامود في القدس المحتلة، والوعود التي أطلقها لغلاة المتطرفين اليهود لاقتحام الأقصى".

وأضاف أن "هذه التصرفات الاستفزازية، والاعتداءات على المصليين والتضييق عليهم واعتقالهم وإطلاق النار وقنابل الغاز والصوت، تكشف النية المبيتة لحكومة الاحتلال بالاستهتار بمشاعر المسلمين في الشهر الفضيل".

وحذرت من "عواقب هذه السياسة العدوانية التي تمارسها حكومة الاحتلال"، مشيرا إلى أنها "تنذر بتفجير الأوضاع، وتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوّض أركان السلم والأمن الدوليين، وتؤجج مشاعر المسلمين في مختلف بقاع العالم".

ودعا المجتمع الدولي إلى "التحرك الجدي من أجل وقف هذا العدوان الإسرائيلي المتواصل على المقدسات في مدينة القدس المحتلة، والذي يعتبر انتهاكا صارخا لمواثيق حقوق الإنسان ولكل القوانين والأعراف الإنسانية والدولية".

/انتهى/

رمز الخبر 1922874

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 12 =