مسيرة الأعلام المقررة في اللّد والرملة تمثّل استفزازاً للشعب الفلسطيني

يدعو المتحدث باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، إلى مواجهة المسيرة المزمع تنظيمها في اللّد والرملة، ويعتبر أن أجندات الاحتلال ومخططاته لا يمكن أن تنجح.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المتحدث باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، إن مسيرة الأعلام المقررة الأحد المقبل في اللّد والرملة تمثّل استفزازاً للشعب الفلسطيني.

وأكّد القانوع أن الفلسطينيين مدعوّون إلى مواجهة هذه المسيرة وإفشالها، كما أفشلوها في القدس المحتلة.

وحمّل القانوع المسؤولية المترتبة على هذه المسيرات الاستفزازية للاحتلال، مؤكّداً أن "أجندات الاحتلال ومخططاته لا يمكن أن تنجح أمام عزيمة شعبنا الذي يمتلك الإرادة الحقيقية".

ولليوم الثالث على التوالي، ينفّذ مستوطنون مسيرة استفزازية في طريق الواد في البلدة القديمة، احتفالاً بما يسمى "عيد الأنوار العبريّ الحانوكاه".

وتعمد قوات الاحتلال إلى إقامة مسيرة أعلام بشكلٍ دائم بهدف استفزاز الفلسطينين، أبرزها كانت مسيرة الأعلام التي اضطر الاحتلال إلى إلغائها أكثر من مرة القدس المحتلة في حزيران/ يونيو الماضي.

وجاء الإعلان الإسرائيلي بعد تحذير حركة حماس من قيام الاحتلال الإسرائيلي بالسماح للمستوطنين بتنظيم مسيرة الأعلام والمرور عبر باب العامود في المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.

/انتهى/

رمز الخبر 1920110

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =