عملية "تل أبيب" البطولية مزقت غرور القوة التي يتسلح بها جيش الارهاب الصهيوني

اعتبر مسئول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ان المقاومة ليست إرهاباً، المقاومة حق مشروع لشعبنا، ونحن ندافع عن أنفسنا وعن وجودنا وعن مقدساتنا، والعدو هو من بدأ بالعدوان وعليه أن يدفع ثمن جرائمة .

وكالة مهر للأنباء، وداد زادة بغلاني: انه نفذ الشاب الفلسطيني رعد حازم مساء الخميس الاسبوع الماضي عملية جريئة في شارع "ديزنغوف" وسط تل ابيب المحتلة. وخلال هذه العملية البطولية اهتزّت أركان الاحتلال الإسرائيلي، ووقف جيشه، وأجهزته الأمنيّة بعد العمليّة النوعيّة التي نفّذها الشاب رعد حازم في المدينة المُحتلّة تل أبيب، وأسقطت 3 قتلى، لدرجة أنها فشلت في اقتحام مخيم جنين بعد استشهاد رعد، وانسحبت دون اعتقال والده، مع تواصل نيّتها هدم منزل عائلة المُنفّذ.

في هذا الصدد اجرت مراسلة وكالة مهر حواراً صحفياً مع مسئول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين "داود شهاب" ونص الحوار فيما يلي:

** ما هي الرسائل التي تحملها عملية تل أبيب تحديداً في هذا التوقيت الزمني ( ذكرى استشهاد القائد محمود طوالبة) والمكاني ( تل أبيب الذي يسمى عاصمة الكيان المغتصب)؟

العملية النوعية والبطولية التي نفذها مجاهدنا البطل رعد حازم الذي خرج من مخيم جنين ليرد على جريمة اغتيال رفاق دربه الشهداء الأبطال (سيف أبو لبدة وصائب عباهرة وخليل طوالبه) الذين اغتالهم العدو في فجر اليوم الأول من شهر رمضان المبارك.

وحركة الجهاد الإسلامي قالت في بيان نعي الشهداء الثلاثة إن الرد على اغتيال هؤلاء المجاهدين سيكون بحجم هذه الجريمة التي مثلت اعتداء على حرمة شهر رمضان المبارك. الشهيد رعد حازم نفذ هذا الوعد وقام بالرد في عملية حملت دلائل قوية، فهي شكلت صدمة للعدو وضربت منظمته الأمنية .

لقد كان العدو يتوعد شعبنا ويتأهب لحماية المستوطنين المتطرفين في سلسلة اقتحامات جديدة للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وكان ذلك يعني أن يقوم بالاعتداء على المرابطين والأحرار والمصلين في الأقصى . فجاءته العملية صفعة قوية في عمقه الذي يعتقد أنه آمن .

هذه العملية تؤكد على قوة المقاومة وحيويتها وقدرتها على حماية الشعب الفلسطيني وحماية وجوده، وأيضاً العملية مزقت غرور القوة التي يتسلح بها جيش الارهاب الصهيوني.

** ما هو مدى تأثير هذه العملية البطولية على أمن الكيان الصهيوني؟

هذه العملية كشفت من جديد هشاشة منظومة الأمن الصهيوني، وهذا الأمر لم يحدث لأول مرة، بل سبق أن نجحت المقاومة في ذلك، وهذا يعني أن عمليات المقاومة تطورت وقدراتها اتسعت وهي باتت قادرة على استمرار الضربات للعدو في عمقه وضرب منظومته الأمنية باستمرار وبشكل متلاحق.

** مع اقتراب ذكرى معركة سيف القدس (28 شهر رمضان العام الماضي) هل يتفاجأ الكيان الصهيوني بقدرات وامكانيات المقاومة الفلسطينية مرة أخرى في حال اندلاع اشتباك جديد مع هذا الكيان؟

صحيح أن هناك وقف لإطلاق النار حدث قبل عام عقب معركة استمرت لمدة 11 يوماً بين المقاومة والعدو الصهيوني، لكن وقف إطلاق النار لا يعني أن المعركة انتهت أو أن سيف القدس أغمد، فالمقاومة كل يوم تؤكد جاهزيتها للعودة للقتال في حال تكررت الأسباب التي أدت لاندلاع القتال قبل عام من الآن. المقاومة اليوم وسعت من مدايات صواريخها وهي اليوم أكثر اصرار وأكثر تطور وأكثر استعداد على الحاق هزيمة بالعدو .

** كيف تصفون ادانات عملية "ديزنغوف" التي صدرت من قبل دول عربية واسلامية منها البحرين والامارات وتركيا؟

نحن نستنكر هذه الإدانات التي تعبر عن جهل أصحابها بطبيعة الصراع في فلسطين، وهي كذلك تكشف عن مستوى التهافت والنفاق السياسي الذي وصلت إليه القيادات السياسية لهذه الدول التي صدرت عنها بيانات إدانة فارغة وجاهلة.

المقاومة ليست إرهاباً، المقاومة حق مشروع لشعبنا، ونحن ندافع عن أنفسنا وعن وجودنا وعن مقدساتنا، والعدو هو من بدأ بالعدوان وعليه أن يدفع ثمن جرائمة .

نحن نسجل اعتزازنا بموقف الجمهورية الإسلامية على لسان المتحدث باسم وزراة الخارجية الإيرانية الذي أشاد بالمقاومة وبعملياتها وتحدث في تصريح صحفي عن الحق المشروع للمقاومة .

/انتهى/

رمز الخبر 1922963

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =