التحركات الأخيرة في الاراضي المُحتلة تؤكد ان القضية الفلسطين مازالت حية/ اسرائيل الى زوال

اكد خبراء ومحللون سياسيون ان بقاء فلسطين قضية مهمة تم التأكيد عليه في تصريحات قائد الثورة الاسلامية الأخيرة، وهذا كان واضحا للجميع من خلال تحركات الشعب الفلسطيني الأخيرة في الاراضيي المحتلة.

وكالة مهر للأنباء - القسم الدولي: دخلت التطورات في الأراضي المحتلة الفلسطينية مرحلة جديدة هذا العام بسبب ازدياد عدوان الكيان الصهيوني خاصة على المسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك. واستهدف جيش الكيان والعصابات الصهيوني خلال هذه الفترة بشكل متكرر على المسجد الأقصى. ما ادى الى اثارة ردود فعل متباينة في المنطقة والعالم بخصوص هذه القضية العالمية.

ومع ازدياد الهجمات الوحشية الصهيونية خلال الجمعة الماضية، جلبت إدانة عالمية غير مسبوقة للصهاينة. من ضبط النفس الأمريكي المتبادل إلى التصريحات التي تدين زعماء المنطقة والتصريحات الحادة الروسية ضد تل أبيب.

وكما أكد قائد الثورة الإسلامية في لقاء مع المسؤولين ان هناك قضية أخرى وهي قضية فلسطين التي أود أن أتحدث عنها بكلمة واحدة، تظهر فلسطين أنها حية والحمد لله. فلسطين على قيد الحياة. خلافا لسياسات الولايات المتحدة وسياسات أتباع الولايات المتحدة الذين أرادوا نسيان قضية فلسطين وجعل القضية منسية حتى ينسى الناس أن هناك أرضا تسمى فلسطين وأمة تسمى الأمة الفلسطينية.

وقال: "اليوم، استيقظ الشباب الفلسطيني في أراضي 1948، وليس في الأراضي البعيدة، في وسط فلسطين المحتلة يتحركون ويحاولون ويعملون وسيستمر هذا. إن القضية مُستمرة بلا شك، وبفضل الله وبحمد الله سيكون النصر حليف الشعب الفلسطيني.

وفي هذا الصدد، اجرى مراسلو مهر في مختلف محافظات البلاد، محادثات مع أعضاء في البرلمان ونشطاء وسياسيين وخبراء حول تحركات الشعب الفلسطيني الأخيرة، بفحص وإعادة قراءة الاعتداءات على المسجد الأقصى.

واكدوا على الضعف واليأس المتزايد للكيان الصهيوني، وتنبؤوا ببدء انتفاضة جديدة في فلسطين والأراضي المحتلة، وشددوا على ضرورة ادانة المسلمين للاعتداءات الصهيونية ضد المقدسات الاسلامية، واشاروا الى تضامنهم مع القضية الفلسطينية، منوهين على اهمية مسيرات يوم القدس.

**نائب بجنورد: جرائم الكيان الصهيوني في المسجد الأقصى تظهر ضعفه

التحركات الأخيرة تؤكيد ان القضية الفلسطين مازالت حية/ اسرائيل الى زوال

قال سيد محمد باكمير، ممثل بوجنورد في مجلس الشورى الإسلامي، في مقابلة مع مهر: "ان شعب فلسطين المظلوم يواجه منذ سنوات طويلة الاضطهاد والجرائم من قبل الكيان الصهيوني، وهذه المواجهة ستستمر بالتأكيد حتى النصر النهائي.

وتابع: الجرائم الأخيرة لجيش الكيان الصهيوني في المسجد الأقصى تظهر ضعفه الشديد. وأضاف: "نحن مقتنعون بأن مقاومة الفلسطينيين في الوضع الراهن ستؤدي إلى انتصارهم".

وفي إشارة إلى تصريحات قائد الثورة حول زوال الكيان الصهيوني خلال الخمسة وعشرين عاما القادمة، قال باكمهر: "هذا الوعد حقيقي وسيتحقق بالتأكيد". الأحداث الأخيرة هي جزء من نفس اللغز.

وقال: "لقد اعطى الشعب الفلسطيني المظلوم درسا في جميع أنحاء العالم باالمقاومة والجهاد من خلال مقاومتهم".

** ممثل أهل قاين: إسرائيل قاعدة إرهابية / يجب توضيح أهمية فلسطين بشكل صحيح

التحركات الأخيرة تؤكيد ان القضية الفلسطين مازالت حية/ اسرائيل الى زوال

قال سلمان إسحاقي في حديث لـ "مهر": "إن النظام الصهيوني يدير حقلاً صممه الغرب وبريطانيا والسعودية".

ولفت الى ضرورة شرح قضية فلسطين وسبب اهميتها في الجهاد للشباب، مشيرا الى ان هناك شكوى من التعليم وبعض المؤسسات الثقافية التي فشلت في السنوات الأخيرة في ايصال اهمية القضية الفلسطينية وعدم شرعية إسرائيل للشباب".

وأكد أن إسرائيل أصبحت قاعدة للإرهابيين، وتابع: "لقد سمعنا مرات عديدة أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام كان مدعوما من قبل النظام الصهيوني وحتى بعض الجرحى من داعش تم علاجهم في المستشفيات الإسرائيلية.

وأضاف أن عدم الاستقرار في المنطقة، في فلسطين، في اليمن ولبنان وسوريا والعراق واليمن، هو من نتائج النظام الصهيوني. وفي إشارة إلى تصريحات قائد الثورة قال "إسرائيل لن تكون متواجدة في 25 سنة المقبلة"، قائلا: "إننا نشهد يوما بعد يوم الوفاء بوعد قائد الثورة بأن المقاومة المتزايدة للفلسطينيين وإيمانهم بالنصر وإمكانية طرد الصهاينة علامات على الوفاء بالوعد".

وتابع إسحاقي: "من ناحية أخرى، توصل الأشخاص الذين تم إحضارهم قسرا إلى إسرائيل والعيش هناك إلى استنتاج مفاده أن النظام الصهيوني ليس نظاما شعبيا، بل يسعى لتحقيق أهداف الغرب الإرهابية".

** خبير بالمسائل السياسية: وحشية الصهاينة اليوم ناتجة عن يأسهم

التحركات الأخيرة تؤكيد ان القضية الفلسطين مازالت حية/ اسرائيل الى زوال

قال علي أكبر قبادي في تصريح لوكالة مهر، في إشارة إلى الأحداث الأخيرة في فلسطين: "إن الانتفاضة والمقاومة ضد النظام الصهيوني في فلسطين المحتلة ليست بالأمر الجديد ولها جذورها في التاريخ وقد قام بها الشعب الفلسطيني منذ بداية الكيان الصهيوني المزيف".

وتابع الأستاذ الجامعي: "ما ميّز ظروف الانتفاضة والمقاومة اليوم عن ماضيها هو تصريحات وتعليمات قائد الثورة، حين قال إن الضفة الغربية والمدن المجاورة يجب أن تنضم إلى المقاومة". يجب أن تكون المقاومة شاملة.

واضاف: إن سوريا عملت في يوم من الأيام كذراع داعم لجبهة المقاومة وتمنى النظام المحتل في القدس أن يتمكن من قطع هذا الذراع، إلا أن هزيمة داعش وتشكيل جيش مقاومة دولي شكلا أمرا كان بمثابة الخطأ الاستراتيجي لإسرائيل.

في إشارة إلى نهج وعملية أنشطة حماس، أوضح: "حماس اليوم مختلفة جدا عن حماس في السنوات العشرين الماضية. اليوم، ازدادت الخبرة العسكرية للمقاومة. مما جعل من الإسرائيليين ان يصبحوا أكثر وحشية أكثر من أي وقت مضى وهذا الامر يعد بمثابة نهاية للإسرائيليين.

وأشار غبادي إلى أن "الحل النهائي لفلسطين وقضية القدس هو بالتأكيد" مقاومة "، وهو ما سيحدث في القريب العاجل.

**النائب عن كرمسار وارادان: انطلاق انتفاضة جديدة في فلسطين

التحركات الأخيرة تؤكيد ان القضية الفلسطين مازالت حية/ اسرائيل الى زوال

تحدث أردشير مطهري عن القضايا الإقليمية وكذلك القضية الفلسطينية: جولة جديدة من الانتفاضة في فلسطين تبدأ بانتفاضة شعبية وعمليات مسلحة منظمة.

وأكد أن اليمنيين المتأثرين بالثورة الإسلامية يظهرون دورهم في تحديد وزيادة سعر النفط للعالم: وقيادة قائد الثورة الإسلامية قوة جديدة على الساحة الدولية.

كما ذكر عضو مجلس النواب أن الإحصائيات التي نشرها البنك المركزي تظهر استمرار الاتجاه التنازلي للتضخم وزيادة قيمة العملة الوطنية في العام الجديد، مؤكدا ان إيران تبيع النفط وتستورد الدولار وتتحدث عن البيع بالريال وهذه الظروف تظهر اليوم قوة الجمهورية الإسلامية.

وقال إن نار الغضب اليمني مشتعلة في أرامكو منذ سنوات والوضع اليوم سيكون من هذا القبيل بحيث سيُجبر التحالف السعودي الى وقف إطلاق النار. أليس كذلك؟./انتهى/

رمز الخبر 1923196

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =