إيران ترحب بعقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الإسلامية حول قضية فلسطين

في اتصال هاتفي مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، رحب وزير الخارجية الإيراني حسين اميرعبداللهيان بعقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء بشأن آخر التطورات في فلسطين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أمير عبداللهيان، مع حسين إبراهيم طه، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، لمناقشة آخر مستجدات العالم الإسلامي ، بما في ذلك فلسطين واليمن وأفغانستان.

وأشاد وزير الخارجية بمواقف الأمين العام تجاه قضية فلسطين وجهود هذه المنظمة في إرساء السلام والأمن في المنطقة والعالم الإسلامي. وأعلن امير عبداللهيان، دعمه لاجتماع سفراء منظمة التعاون الإسلامي لمناقشة قضية فلسطين، ورحب بعقد اجتماع تشاوري على مستوى وزراء خارجية الدول الإسلامية لبحث آخر المستجدات في فلسطين وجرائم الكيان الصهيوني في المسجد الأقصى.

وكما أكد أمير عبد اللهيان دعمه لإقرار واستمرار وقف إطلاق النار في اليمن وشدد على ضرورة رفع الحصار الإنساني بشكل كامل. كما ندد وزير الخارجية بعمليات القتل والجرائم الإرهابية الأخيرة في أفغانستان، ودعا الدول الإسلامية والمجتمع الدولي إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للمساعدة في حل مشاكل الشعب الأفغاني.

وبدوره اعتبر حسين إبراهيم طه، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، قضية فلسطين كأولوية رئيسية لهذه المنظمة وللعالم الإسلامي، وذكر أن منظمة التعاون الإسلامي دعمت فلسطين دائما، وتتابع طرح مبادرات مختلفة لمساندة فلسطين والقدس الشريف، والعمل على اقرار الحقوق المشروعة لأبناء هذا الوطن بدعم من الدول الإسلامية الكبرى.

كما ندد حسين إبراهيم طه بالأعمال الإرهابية الشنيعة في أفغانستان، واصفا إياها بأنها محاولة لتقسيم المسلمين. وأضاف أن كل جهود منظمة التعاون الإسلامي تهدف إلى إرساء السلام والأمن في العالم الإسلامي وتطوير وتوسيع العلاقات والتعاون بين الدول الأعضاء في هذه المنظمة.

/انتهى/

رمز الخبر 1923385

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 9 =