وزير الخارجية الإيراني: المفاوضات في فيينا لم تتوقف/هدفنا هو التوصل إلى اتفاق قوي ودائم

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، اليوم الثلاثاء، أن الجمهورية الإسلامية ستبقى داعمةً لفلسطين لتشكيل دولةٍ موحّدة على جميع أراضيها التاريخية وعاصمتها القدس.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال أمير عبداللهيان في تصريح لمراسل شبكة المسيرة في طهران إن: الصلاة في القدس هي وعدٌ إلهي، ودماء شهداء المقاومة والشعب الفلسطينيّ بُذلت لتحقيق هذا الوعد الإلهي، مضيفا: نحن متأكدون بأنّنا سنصلي في القدس قريبًا.

وبشأن سير المفاوضات في فيينا، أوضح وزير الخارجية الإيراني للمسيرة أن المفاوضات في فيينا لم تتوقف، بلْ مستمرة بوتيرةٍ أخرى عبر تبادل الرسائل المكتوبة مع الأمريكيّين بواسطة ممثل الاتحاد الأوربي لرفع العقوبات الأحادية المفروضة علينا.

وقال: هدفنا من هذه المباحثات هو التوصل إلى اتفاق قوي ودائم، وقد دعونا الجانب الأمريكي ليكون واقعيًا، مؤكدا أن رفع العقوبات في جميع القطاعات وأخذ الضمانات الاقتصادية من أهم النقاط على جدول أعمالنا التفاوضية.

وأضاف: أعتقد أن الطرف الأمريكي أدرك جيدًا خطوط إيران الحمراء ونحن مستمرون في المباحثات، مشيرا إلى أنه بمجرد التوصل إلى نقطة الاتفاق سيقوم ممثلنا في مفاوضات فيينا بوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق.

/انتهى/

رمز الخبر 1923486

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =