كيف ستتصرف الصين في النظام العالمي الجديد؟

في النظام العالمي الجديد، لن تلعب الصين دور الشرطة الدولية أو المدير أو حتى الشرطة العالمية مثل الولايات المتحدة، ولكنها تبحث عن أفضل فرصة لزيادة نفوذها وقوتها الاقتصادية حول العالم.

وكالة مهر للأنباء، ثمانة أكوان: بعد الحرب العالمية الثانية وظهور حالة أحادية القطب في مجال العلاقات الدولية، والتي تمثلت في صعود الولايات المتحدة كقوة بلا منازع في العالم، تشكلت كلمة في العالم السياسة تسمى "باكس امريكانا" هذه الظاهرة تعني السلام العالمي للولايات المتحدة التي تقع على رأس القوة وقيادة العالم. ولكن بعد فترة تغير معنا هذا المصطلح واصبح "باكس أمريكي" بالطبع لم يمر وقت طويل حتى فقدت الكلمة معناها تمامًا.

وغيّرت الولايات المتحدة تفكيرها تمامًا بدخولها الحرب الباردة ثم حرب فيتنام وتدخلها العشوائي في الشؤون الداخلية لمنطقة غرب آسيا وانطلاقها حربي الخليج الفارسي الأولى والثانية. ويشار ان الولايات المتحدة الآن اصبحت كمرض خطير وشديد الانتشار (الجدري) الذي ابتلا بها العالم. أظهرت الحروب الأمريكية التي لا نهاية لها حول العالم، وخاصة في منطقة غرب آسيا، أن المصطلح مناسب جدًا للولايات المتحدة.

على مدى السنوات القليلة الماضية، كان الأمريكيون يحاولون إنهاء حروبهم التي لا نهاية لها في المنطقة وحول العالم. أثار دونالد ترامب القضية للمرة الأولى، قائلاً إن إنفاق 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط لقد جلبت العار فقط لأمريكا. قال الرئيس الحالي جو بايدن "المشكلة هي أننا نرسل الآن قوات إلى أفغانستان والعراق لم يولدوا بعد في وقت 11 سبتمبر ولا يعرفون لماذا يتعين عليهم القتال في تلك البلدان".

في إشارة إلى الحروب الأمريكية في المنطقة، إن إلقاء نظرة على خطابات الرؤساء الأمريكيين قد يشير إلى أن الولايات المتحدة تتجه نحو "السلام الأمريكي" في العالم. ومع ذلك، وعندما ننظر على أداء حكومة الولايات المتحدة في حرب أوكرانيا تظهر أن الولايات المتحدة هي أمريكا السابقة والداعية للحرب، وهذا النهج الذي لم يتغير في العديد من الحكومات الأمريكية دفع العالم إلى تجاهله. إن هذا التجاهل لمكانة الولايات المتحدة بشأن السلام وحكم العالم هو الذي يجبر روسيا على التفكير في حماية مصالحها الوطنية والدخول في حرب مع أوكرانيا، بغض النظر عن العواقب الحرب على شعبها واقتصادها.

اما تجاه الصين، أدت عقود من عدم الثقة بالولايات المتحدة والتشكيك في أن الولايات المتحدة تحاول تجنب حرب كبرى في العالم إلى استنتاج الصين أخيرًا أنه يجب عليها التفكير في حماية مصالحها في بحر الصين الجنوبي أو تايوان أو أي مكان آخر. إن عدم الثقة في الولايات المتحدة هو الذي دفع القادة الصينيين إلى التفكير في تحقيق أهدافهم الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

بغض النظر عن طبيعة أو تصرفات حكومة الولايات المتحدة في العالم. من المرجح أن يؤدي هذا التجاهل للولايات المتحدة وعدم ثقتها بالولايات المتحدة "كلاعب عقلاني" في الساحة العالمية إلى تنافسات إقليمية وفي نفس الوقت خلق نظام جديد على الساحة الدولية. النظام الذي لم تعد فيه الولايات المتحدة زعيمة العالم، ولم تعد مسؤولة عن العالم، ولا حتى شرطة العالم.

في هذا النظام الجديد تعتبر الولايات المتحدة جهة فاعلة، مثل الجهات الدولية الأخرى، لا تفكر إلا في مصالحها الخاصة، ومن أجل تحقيق أهدافها الوطنية، فإنها تستغل أيضًا حلفائها أو المنظمات الدولية وتستفيد منهم بشكل كامل. هذا يؤدي في النهاية إلى عدم كفاءة هذه المنظمات مثلما كانت الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابعين لها غير فعالين في أزمة أوكرانيا، فقد أظهروا بوضوح عدم فعاليتهم.

في النظام العالمي الجديد، لن تلعب الصين دور الشرطة الدولية أو المدير أو حتى الشرطة العالمية مثل الولايات المتحدة، ولكنها تبحث عن أفضل فرصة لزيادة نفوذها وقوتها الاقتصادية حول العالم. وقد تم اتباع هذه القضية حتى الآن باعتبارها استراتيجية "صعود سلمي" ، ولكن كانت هناك تقارير حديثة عن نشاط عسكري صيني أثار مخاوف في الغرب. إن الصفقات العسكرية الصينية مع "جزر سليمان" أو الاستعدادات العسكرية المكثفة للجيش الصيني لشن هجوم عسكري على تايوان تظهر جميعها أن النظام العالمي الجديد يقوم على النشاط العسكري للقوى الإقليمية لحماية المصالح الوطنية.

ويمكن للصين أن تستفيد بسهولة من الوضع الجديد والنظام الجديد، وهذه المرة تدفع انتفاضتها، سلميا أو غير سلمي. يشير هذا إلى أن السياسة الأمريكية ربما تدفع الصين نحو استخدام القوة القهرية في العلاقات الدولية. كما اضطرت روسيا إلى غزو أوكرانيا لمواجهة المؤامرات الأمريكية ودفع ثمن العقوبات الاقتصادية الغربية عليها، فربما يكون إرسال الولايات المتحدة أسلحة ثقيلة إلى تايوان والتدريب العسكري الأمريكي للقوات في المنطقة يؤدى الى ان على الصين أن تستنتج أنه يجب عليها أيضًا تحقيق أهدافها من خلال القوة العسكرية.

المسبب الرئيسي في هذه القضية ليس صانعو السياسة الصينية بل حكومة بايدن؛ حيث تعاقد على بناء غواصة نووية لأستراليا من فرنسا وتنفيذ الامر بنفسه. تظهر هذه القضية وميثاقات التعاون الموجودة أن حكومة الولايات المتحدة دخلت الميدان مباشرة ضد الصين، وربما توصل الصينيون الآن إلى استنتاج مفاده أنه من خلال نشر منشآتهم العسكرية ومعداتهم في جزر سليمان أو إبرام اتفاقيات عسكرية مع دول أخرى في المنطقة، يكون من مصلحتهم الخاصة. قد لا يتم تشكيل نظام عالمي جديد بين القوى العالمية (أو القوى الإقليمية) بشكل سريع وسلمي، بل هذا الامر سيواجه العديد من الحروب الإقليمية - التي تتحول في النهاية إلى معارك بالوكالة للولايات المتحدة مع القوى الإقليمية مثل روسيا والصين .

إن الصين وروسيا بصفتهما قوتين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تدركان جيدًا ضرورة سمات هذا النظام الجديد، ولهذا تكلما في بيانات مشتركة حول هذا النظام الجديد ومشكلات النظام العالمي السابق.

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن أوروبا توصلت أيضًا إلى استنتاج مفاده أنه يجب عليها قبول متطلبات النظام الجديد، وهو أن يكون لها قوة عسكرية إقليمية مثل الجيش الأوروبي. في النظام العالمي الجديد من المرجح أن تظهر القوة العسكرية والتكنولوجية والاقتصادية على أنها الجوانب الثلاثة الرئيسية للقوة، ويمكن للدول التأثير على هذا النظام العالمي الجديد وتقديم نفسها كقوى إقليمية لديها شيء جديد لتقوله في هذه المجالات الثلاث.

/انتهى/

رمز الخبر 1924106

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =