الغرب يعلم أننا لانسعى وراء قنبلة نووية/ دعم تحرير فلسطين مسؤولية دينية وأخلاقية

اكد وزير الخارجية الإيرانية "حسين امير عبداللهيان" ان اميركا والغرب يدركون بان ايران لا تسعى وراء القنبلة النووية، مؤكداً ان ايران تعتبر دعم تحرير القدس مسؤولية دينية واخلاقية لها وهي ملتزمة بها تماما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه ولدى لقاء وزير الخارجية الإيرانية بحشد من العلماء ورجال الدين البارزين من الشيعة والسنة في نيودلهي، وضمن استماعه لآراء ووجهات نظر العلماء المسلمين ومقترحاتهم وتقييماتهم، أكد أمير عبداللهيان على ضرورة معرفة المؤامرات والتهديدات وإدراكها بشكل أكثر دقة، مشددا على الحفاظ على الوحدة والتعايش والاحترام المتبادل بين اتباع المذاهب الاخرى وزيادة الجاهزية لمواجهة الضغوط والتضييقات الموجودة ضد الاسلام والقيم الاسلامية.

وخلال اللقاء أعرب امير عبداللهيان عن ارتياحه لتواجده بين جمع علماء نيودلهي، وقال: ان علماء الاسلام لهم دور تاريخي في الهند والعالم الاسلامي، وجهودهم لسمو الافكار الرفيعة للإمام الخميني (رض) بما فيها الدفاع عن المستضعفين ورفض فصل الدين عن السياسة، تستحق التقدير والشكر، مضيفا ان سماحة قائد الثورة هو الذي يحمل راية افكار الامام الخميني (رض).

وصرح بأنه أكد خلال لقاءاته مع كبار المسؤولين الهنود، على هذه النقطة وهي أن شريحة المسلمين بالهند كان لها حصة كبرى في تطور الهند وتنميتها، وهذه الميزة القيمة التي تنطبق على شريحة المسلمين، انما هي ثمرة جهود علماء الاسلام.

ونقل وزير الخارجية الايراني عن كبار المسؤولين بالهند خلال لقاءاته معهم، تاكيدهم بانهم يفخرون بالشريحة الاسلامية بالهند.

ووصف امير عبداللهيان العلاقات بين ايران والهند بانها راسخة ومتنامية وقال: ان وجود العلماء والمسلمين في الهند يعد احد الركائز القوية لهذه العلاقات.

واكد ثبات المبادئ الاساسية للسياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية ومنها الدفاع عن كيان وقيم الاسلام وقال: ان الغربيين اقروا في فترة ما بانهم يمكنهم تجاهل كل مشكلاتهم مع البرنامج النووي الايراني شريطة تخلي ايران عن دعم فلسطين والاعتراف بالكيان الصهيوني.

واضاف: بالطبع فان اميركا والغربيين يدركون بان لا مكان للقنبلة النووية في عقيدة ايران الاسلامية وانها لا تسعى وراء القنبلة النووية. الغربيون كانوا يسعون بمثل هذه الاعذار الفارغة للاعتراف بالكيان الصهيوني من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية كي يصلوا الى اهدافهم حسب زعمهم لكنهم فشلوا بطبيعة الحال.

واكد امير عبداللهيان ان ايران تعتبر دعم تحرير القدس مسؤولية دينية واخلاقية لها وهي ملتزمة بها تماما.

واستنكر الاساءة للنبي الاكرم (ص) قائلا: ان الهند هي ارض المحبة والمداراة وكانت على الدوام ملجا ومنع الرؤى المختلفة لذا فان مثل هذه الاصوات النشاز لا تليق بالهند وليست مهدا لها ومن المؤكد ان اتباع جميع الاديان في الهند معارضون لمثل هذه التصريحات وهذه نقطة قيلت وسُمِعت بصراحة على لسان المسؤولين الهنود.

كما اشار الى اخطار التطرف في مختلف المجتمعات في عالم اليوم داعيا المسلمين الى اداء دور ايجابي وبناء والتعاضد مع اتباع سائر الاديان والمذاهب في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة.

/انتهى/

رمز الخبر 1924393

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha