فنزويلا تتهم الولايات المتحدة بتنظيم أعمال تخريبية في المنشآت النفطية في البلاد

اتهم زعيم الكتلة البرلمانية نائب رئيس الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا، ديوسدادو كابيليو، الحكومة الأمريكية بتنفيذ الهجمات الأخيرة على مصانع لتكرير النفط داخل البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال كابيليو في مؤتمر صحفي في كاراكاس: "إنه جزء من السياسية الإمبريالية الأمريكية: الهجوم على منشآت النفط وإرسال المرتزقة إلى هنا، وقد تم احتجاز عدد منهم، فيما أدين آخرون بتهمة محاولة تنفيذ انقلاب بالدولة والقتل في بلادنا. إنهم مبعوثو الحكومة الأمريكية".

وأضاف أن العملية التخريبية الأخيرة في خط أنابيب الغاز التابع لشركة "Petroleos de Venezuela S.A (PDVSA)" في ولاية موناغاس في شرق البلاد تدل على أن الحكومة الأمريكية لا تتخلى عن خططها لزعزعة الاستقرار في فنزويلا.

وأضاف: "يجب أن تعلمنا مثل هذه الأحداث أن الإمبريالية لا تهدأ. يريدون تمزيقنا ونحن نطلب الرحمة. لن يحدث ذلك، لأن هذا الشعب ليس معتادا على ذلك، هذا الشعب لا يستسلم".

وأوضح أن هيئات الأمن الفزويلية سترد على أي شكل من أشكال العنف في أراضي البلاد.

وصرح وزير النفط الفنزويلي، طارق العيسمي، الأحد الماضي، بوقوع هجوم جديد على خط أنابيب الغاز التابع لشركة "PDVSA" أسفر عن اشتعال النار في أحد أجزائه. وفي يونيو الماضي أعلنت السلطات الفنزويلية عن حدوث عملية تخريبية في مصنع إيل باليتو لتكرير النفط في ولاية كارابوبو، كانت من الممكن أن تلحق "ضررا كارثيا" بهذه المنشآت. وفي مايو الماضي وقع حريق كبير في مصنع "Cardón" لتكرير النفط في شمال البلاد.

وكان الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أعلن، سابقا، عن تورط الزعيم الكولومبي، إيفان دوكيه، في الهجمات على المنشآت النفطية والكهربائية في البلاد.

/انتهى/

رمز الخبر 1925304

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha