الرد الدبلوماسي العراقي على الجرائم التركية يمثل تسويفاً للقضية

انتقد عضو تحالف الفتح علي الفتلاوي، اليوم الجمعة، الرد الضعيف من قبل الحكومة العراقية على القصف التركي بحق المدنيين في زاخو بمحافظة دهوك، لافتا الى ان الرد الدبلوماسي على هذه الجرائم يعد تسويفا للقضية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الفتلاوي لـ /المعلومة/، ان “الحلول الدبلوماسية في البلدان الأخرى محترمة ونظامية ولها نتائجها، لكن في العراق نجد ان مثل هذه الخيارات ماهي الا عملية تسويف للقضية”.

وأضاف ان “حكومة الإقليم لم ترد بأي رد يشفي غليل الشعب، ولا الحكومة الاتحادية تمكنت من الرد بقوة على الانتهاك التركي والجريمة التي ارتكبتها في دهوك بحق المدنيين”.

وبين ان “الشعب العراقي ليس امامه غير الانتفاضة الشعبية الكبيرة للرد على الانتهاك التركي وغطرستها واستهتارها امام العراقيين الذين يزفون كل يوم كوكبة من أبنائهم جراء جرائم تركيا”.

ولفت الى أهمية “الرد الحاسم بطرد السفير التركي وقطع العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياحية وهي ابسط ردود بالإمكان اتخاذها، إضافة الى اللجوء الى تدويل القضية عبر مذكرة احتجاج لدى الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي من اجل إعادة كرامة العراق”.

/انتهى/

رمز الخبر 1925377

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha