الصين تستعد لإنهاء أكبر مناورات عسكرية في محيط تايوان

تنهي الصين، اليوم الأحد، أوسع مناورات عسكرية تنفّذها في محيط تايوان، وذلك ردّاً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة، ما دفع العلاقات الأميركية الصينية إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أثارت بيلوسي التي تتبوأ ثالث أعلى منصب في الدولة الأميركية سخط الصين بزيارتها إلى تايوان. وهي أرفع مسؤول أميركي يزور الجزيرة منذ 25 عاماً.

وردّت بكين على هذه الخطوة بتعليق سلسلة من المباحثات والشراكات الثنائية، لا سيما في مجال التغير المناخي والدفاع.

كما أطلق الجيش الصيني أوسع مناورات عسكرية في تاريخه، حاشداً لها طائرات وسفناً حربية وصواريخ باليستية في سياق ما اعتبره محللون محاكاة لحصار تايوان واجتياحها.

ومن المفترض أن تنتهي هذه التمارين عند ظهر الأحد، حتّى لو أعلنت بكين أنّ مناورات جديدة بـ"الذخيرة الحيّة" ستقام لغاية الـ 15 من آب/أغسطس في البحر الأصفر الذي يفصل بين الصين وشبه الجزيرة الكورية.

وكشفت القيادة الشرقية للجيش الصيني التي تشرف على هذه العمليات أنّها أجرت الأحد "تدريبات مشتركة في البحر وفي المجال الجوي في محيط تايوان، وفق ما كان مقرّراً".

وأكّدت أنّ الغرض من هذه المناورات هو "اختبار القوة النارية في الميدان والضربات الجوية الطويلة المدى".

ورصدت السلطات التايوانية حتى الساعة الــ5 عصر السبت (09,00 ت غ) 20 مقاتلة صينية و14 سفينة تشارك في مناورات مشتركة بين سلاح الجوّ والبحر في محيط تايوان، بحسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع.

واعتبرت وزارة الدفاع الصينية في بيانها أنّ هذه المناورات "هي بمثابة محاكاة لهجوم ضدّ جزيرة تايوان الرئيسية".

وهذا الخطّ الأوسط الذي رسمته الولايات المتحدة إبّان الحرب الباردة في وسط مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن برّ الصين الرئيسي لم يحظ يوماً باعتراف من بكين.

وفي دليل على مدى اقترابه من السواحل التايوانية، نشر الجيش الصيني، أمس السبت، صورة التقطتها إحدى سفنه العسكرية، على ما يقول، تظهر مبنى للبحرية التايوانية على بعد بضع مئات الأمتار فقط.

وقد تكون هذه أقرب صورة اتّخذتها قوات الصين من السواحل التايوانية.

كما نشر الجيش الصيني شريط فيديو لأحد طيّاريه يظهر من داخل قمرة القيادة في الطائرة سواحل تايوان وجبالها.

وبحسب التلفزيون الصيني الرسمي "سي سي تي في"، حلّقت صواريخ فوق تايوان هذا الأسبوع خلال المناورات في محيط الجزيرة، في سابقة من نوعها إن ثبتت صحة هذه المعلومة.

وتحدثت وسائل إعلام صينية عن انعكاسات زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي تايوان وكأنها منطقة خارج حدود الصين، مؤكدين أنّ هذه الزيارة تشعل حريقاً قد يلتهم منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأكّد وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أمس السبت، أنّ بلاده لن تسمح للولايات المتحدة بإعادة العالم إلى حالة سيطرة "قانون الغاب"، بدلاً من القانون الدولي وقواعد العلاقات الدولية.

/انتهى/

رمز الخبر 1925737

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha