الجزائر تستضيف جلسة جديدة للفصائل الفلسطينية

كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية أن الجزائر ستستضيف جلسة جديدة للفصائل خلال الشهر الجاري لاستئناف مساعي المصالحة الفلسطينية

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الحية خلال مؤتمر مسارات حول "التحولات المحلية والإقليمية والدولية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية": إن "حالتنا الوطنية تحتاج إلى قيادة وطنية فلسطينية جامعة تجمع شتاتنا، وتحمل رؤيتنا ممثلة بمنظمة التحرير عند إعادة بنائها وتطويرها من خلال الانتخابات، أو من خلال التوافق فيما بيننا لتكون ممثلة للجميع".

وأضاف "نحتاج إلى رؤية وطنية فلسطينية قادرة على إنجاز مشروع العودة والتحرير، وتوضح كيف نقود مشروعنا"، مبينًا أن "كل قوى شعبنا شريكة في الوطن وليست حكرًا على جهة ما".

وبيّن الحية أن "منظمة التحرير هي بيتنا المعنوي الذي يجب أن يحتضن الجميع"، مشيرًا إلى أننا أمام هذا الواقع وحالة استهاض شعبنا في مقاومة الاحتلال يجب أن لا نصل إلى مرحلة اليأس في قدرتنا، "ونحن مَن يجبر العالم على أن يسيروا على الطريقة التي نريدها".

وأوضح عضو المكتب السياسي لـ"حماس": "توافقنا في الجزائر على رؤية وطنية وتم توضيح خطواتها"، منوهًا بأن "الجزائر دعتنا إلى لقاء من أجل تنفيذ ما تم التوافق عليه، ونحن نستطيع أن ننجز هذه الوحدة من خلال الإرادة والإيمان بالشراكة".

وتوجه بالتحية إلى "أهلنا في القدس والضفة الغربية الذين أعادوا البوصلة من جديد، وأكدوا للعالم أن شعبنا لا يموت ولا ينسى قضيته"، موجهًا التحية إلى "كل الدول والشخصيات المحبة والحريصة على وحدة شعبنا الفلسطيني".

وأكد في الختام أن "غزة المحاصرة شكّلت أيقونة للوحدة وحماية المشروع الوطني من خلال الالتفاف حول مشروع المقاومة".

المصدر: العهد

/انتهى/

رمز الخبر 1928465

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha