رغم التوتر... وفد صهیوني یزور عدد من الدول العربیة الأسبوع المقبل

يتوجه وفد من كيان الاحتلال الاسرائيلي، الأسبوع المقبل، إلى الدول العربية الأعضاء فيما يعرف بـ"منتدى النقب" لتنسيق عقد المنتدى في المغرب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه وذكرت القناة 12 الصهیونية أن "الوفد سيكون برئاسة المدير العام لوزارة الخارجية، وسيزور دولا عربية تقيم علاقات رسمية مع كيان الإحتلال، وهي مصر، والإمارات، والمغرب، والبحرين، وذلك في إطار الترتيبات لعقد منتدى النقب في المغرب بعد شهرين".

وأضافت القناة أن الوفد سيبدأ جولته رغم التوتر الذي سببه اقتحام وزير الأمن الداخلي الصهیوني إيتمار بن غفير للمسجد الأقصى بالتنسيق مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. يشار إلى أن وزير الخارجية الصهیوني إيلي كوهين قد أعلن الأسبوع الماضي عن عقد قمة لوزراء خارجية كيان الإحتلال، ومصر، والإمارات، والمغرب، والبحرين، في المغرب في شهر مارس/آذار المقبل.

ونقل موقع "مكور ريشون" الصهیوني عن كوهين قوله إنه "من المقرر عقد اجتماع عمل لمديري وزارات الخارجية في أبو ظبي استعدادًا لقمة أخرى لوزراء الخارجية مثل تلك التي عقدت في سديه بوكير بمدينة النقب جنوب الكيان الإسرائيلي في مارس من العام الماضي".

وأضاف كوهين أن "توسيع اتفاقيات التطبيع لتشمل دولا إضافية ليس سوى مسألة وقت". وكان وزراء خارجية مصر والإمارات والمغرب والبحرين حضروا في آذار/ماس الماضي في الإحتلال اللقاء الذي دعا إليه نظيرهم الصهیوني السابق يائير لابيد، وترأسه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، تحت مسمى "قمة النقب". وانعقد اللقاء الذي وصف في الكيان الصهيوني بالتاريخي في بلدة "سديه بوكير" في النقب حيث أقام ودُفن أول رئيس حكومة للإحتلال ديفيد بن غوريون.

ووفقا لمصادر صهیونیة فإن "هذه اللقاءات هدفت بالأساس إلى تشكيل جبهة موحدة وتحالف مشترك لــ"مواجهة إيران" في المنطقة حسب تعبیرها.

/انتهی/

رمز الخبر 1929529

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha