"السترات الصفراء" ترجع الى شوارع باريس ضد الأوضاع المعيشية

نظم أنصار حركة "السترات الصفراء" يوم السبت، مظاهرة احتجاجية ضد التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة وسط العاصمة الفرنسية باريس.

وأفادت وکالة مهر للأنباء، انه بدأ الموكب يوم السبت بعد الساعة 14:30 بالتوقيت المحلي من ساحة بريتويل في الدائرة السابعة بباريس، وتحركت جموع المتظاهرين باتجاه شارع بيرسي بوليفارد في الدائرة الثانية عشرة بالعاصمة، قبل أن يتم منعهم من جميع الجهات من قبل قوات الشرطة والدرك. وشارك آلاف الأشخاص في المظاهرة من ساحة بريتويل.

ويأتي هذا الاحتجاج ضد الظروف المعيشية والتضخم في البلاد، وكذلك لرفض استخدام الحكومة المادة 49.3 المتعلقة بإصلاح قانون العمل.

وقال أحد مؤيدي الحركة الاحتجاجية: "الوضع في فرنسا صعب للغاية على الفقراء.. إنهم محرومون من العلاج وفواتير الكهرباء والغذاء الجيد.. في الوقت نفسه، هناك مجموعة من المستغلين يأخذون كل شيء والدولة تحميهم".

يذكر أن "السترات الصفراء"، هي حركة احتجاجات شعبية ظهرت في شهر مايو 2018، ثم زادت شهرتها وقوتها بحلول شهر نوفمبر من نفسِ العام، حيث تمكنت من إشعال فتيل المظاهرات في فرنسا، مطالبة بعدم رفع الضريبة على أسعار الوقود والبنزين، يليها عدد من المطالب الأخرى الاجتماعية والسياسية.

وشارك في الاحتجاج الأول أكثر من 300 ألف شخص في جميع أنحاء فرنسا، وأصبحت حركة "السترات الصفراء" الفرنسية معروفة في العديد من دول العالم.

انتهی/

رمز الخبر 1929564

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha