المشاط يؤكد خلال لقاء المبعوث الأممي الحرص على تخفيف معاناة الشعب اليمني التي صنعها العدوان

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليمني، مهدي المشاط، الحرص على تخفيف معاناة الشعب اليمني الإنسانية التي صنعها العدوان، وتحقيق مطالب الشعب بالسلام العادل والمشرف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس المجلس السياسي الأعلى اليمني، مهدي المشاط، أكد خلال لقائه اليوم الاثنين، المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، والفريق المرافق له، الحرص على تخفيف معاناة الشعب اليمني الإنسانية التي صنعها العدوان، وتحقيق مطالب الشعب بالسلام العادل والمشرف.

وأشار الرئيس المشاط إلى أهمية دور الأمم المتحدة وما تبذله من جهود للدفع بعملية السلام في اليمن.

ومن جانبه أشاد المبعوث الأممي، بجهود الرئيس مهدي المشاط في الدفع بعملية السلام إلى الأمام وحرصه على نجاح التهدئة خلال الفترة السابقة.

وكان رئيس المجلس السياسي اليمني الأعلى، مهدي المشاط، قد ترأس اليوم الاثنين، اجتماعاً ضم أعضاء المجلس السياسي الأعلى، ورئيسي مجلسي النواب والوزراء ونائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن، أطلعهم خلاله على آخر المستجدات السياسية ونتائج المشاورات مع الوفد العماني التي جرت في صنعاء.

وخلال الاجتماع، أشار الرئيس المشاط إلى أن المشاورات مع الوفد العماني حملت أفكاراً إيجابية تتعلق بالملف الإنساني وفي مقدمته صرف المرتبات لكافة موظفي الدولة من عائدات النفط والغاز والفتح الكامل لمطار صنعاء وميناء الحديدة وفتح الطرقات وتبادل الأسرى.

وبحسب وكالة (سبأ)، أكد الاجتماع أن الملف الإنساني له أولوية بكل الاعتبارات، وهو المدخل السليم والصحيح للانتقال إلى أي ملفات أخرى.

وثمن الاجتماع الجهود المبذولة التي تقوم بها سلطنة عمان وحرصها على الدفع بعملية السلام في اليمن، وهي جهود مشكورة تقدرها وتثمنها القيادة في الجمهورية اليمنية.

كما نوه الاجتماع بحرص المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ على إنجاح المساعي الرامية لتحقيق السلام الشامل والعادل، مؤكدا الحرص على تحقيق الاستقرار في المنطقة وبما يخدم السلم والأمن الدوليين.

وثمن صمود أبناء الشعب اليمني كافة في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي وحصاره الجائر لثمانية أعوام والذي تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وجدد الاجتماع دعوته للمتورطين في الخيانة للعودة إلى حضن الوطن والاستفادة من قرار العفو العام، مشيراً إلى أن هذه الدعوة تمثل فرصة ثمينة ينبغي استغلالها.

وأبدى الاجتماع استنكاره الشديد لقرار المرتزقة والعملاء برفع سعر الدولار الجمركي غير القانوني إلى 750 ريالا، وباقي الإجراءات الاقتصادية التي ستؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية والدوائية والمشتقات النفطية وأجور النقل وغيرها، وهي بالتالي ستشكل أعباء إضافية على المواطنين في عموم الجمهورية اليمنية خاصة في المناطق الخاضعة للاحتلال.

وأكد الاجتماع أن هذه القرارات تأتي في سياق الحرب الاقتصادية التي تشرف عليها أمريكا وبريطانيا وتحاول من خلالها تركيع الشعب اليمني.

ودعا الاجتماع التجار بالتوجه للاستيراد من ميناء الحديدة حيث يبلغ سعر الدولار الجمركي 250 ريال مراعاة لأوضاع المواطنين وتخفيفاً لمعاناتهم.

المصدر: وكالة (سبأ)

/انتهى/

رمز الخبر 1929804

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha