جهانغيري : ايران على استعداد تام للمساهمة في اعادة اعمار العراق

اكد وزير الصناعة والمناجم اسحاق جهانغيري خلال استقباله اليوم وزير الصناعة العراقي اسامة عبد العزيز النجفي استعداد ايران التام للمساهمة في اعادة اعمار العراق.

وافادت وكالة مهر للانباء  ان جهانغيري قال في هذا اللقاء ان المنشآت الصناعية والمنجمية الايرانية وبدعم من الحكومة على استعداد لبدء تعاون مشترك في اي مجال يحتاجه العراق.
واشار وزير الصناعة الى الامكانيات الصناعية التي تمتلكها ايران مبينا ان ايران تسد العديد من احتياجاتها في الوقت الحاضر من المنتجات الصناعية وان قسما ملحوظا منها يصدر الى الخارج.
واوضح ان ايران فضلا عن انتاجها السلع الصناعية فانها تشارك في بناء المصانع المهمة مثل الاسمنت والمصافي النفط ومحطات الطاقة حيث انها تنشئ مصانع للاسمنت في كل من سوريا وفنزويلا في الوقت الحاضر. 
واشار جهانغيري الى ان الحكومة الايرانية صادقت على تاسيس المجلس الاعلى للتعاون مع العراق مضيفا : ان هذا المجلس سيتم تاسيسه تحت اشراف النائب الاول لرئيس الجمهورية ويتولى مسؤوليه القسم الاقتصادي فيه وزير الصناعة والمناجم.
واكد وزير الصناعة والمناجم ان ايران بامكانها ان تصبح احد الشركاء الهاميين للعراق في مشروع بناء عشرة مصانع للاسمنت كما انها على استعداد للمشاركة في تحديث مصانع البتروكيمياويات والاسمدة الكيمياوية.
وقال : ان ايران تنتج حاليا 33 مليون طن من الاسمنت وان يجري حاليا انشاء مصانع لانتاج 30 مليون اخرى وان اقسم الاغلب من هذه المصانع تبنى من قبل المهندسين والمتخصصين الايرانيين.
وتطرق جهانغيري الى حاجة العراق للمساكن وقال : ان تصدير المواد الانشائية الى العراق هي من اولويات ايران ومن ستصدر الى الدول الاخرى.
من جانبه اشار وزير الصناعة العراقي في هذا اللقاء الى قدم العلاقات التاريخية والدينية بين ايران والعراق , داعيا الى اتخاذ خطوات ايجابية من قبل البلدين للتعاون في مختلف المجالات.
وقال اسامة عبد العزيز النجفي : ان العراق اخذ يتجه نحو الاستقرار , معربا عن امله في ان يتمكن العراق من ادارة شؤونه بواسطة مؤسساته الوطنية بعد انسحاب القوات الاجنبية.
واضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها دولة جارة تمتلك طاقات وامكانيات مختلفة بامكانها تلبية احتياجات العراق.
ودعا النجفي الى تعاون اوثق بين العراق وايران في مجالات صناعة الصلب والاسمنت والاسمدة الكيمياوية والادوية والآلات والمكائن الثقيلة.
واشار الى ان العراق يمهد للاستثمار في مختلف المجالات وان القطاع الايراني الخاص بامكانها المشاركة في هذه الاستثمارات ومن بينها اقامة 10 مصانع لانتاج الاسمنت بطاقة 10 ملايين طن سنويا.
ودعا النجفي ايران الى امشاركة في اعادة مصنع البتروكيماويات في البصرة والاسمدة الكيمياوية في ابو الخصيب وعددا آخر من المشاريع التي سيعلن عنها في وقت قريب.
واوضح اسامة النجفي ان العراق بحاجة الى انشاء 3 ملايين وحدة سكنية لمواطنيه وان الجانب الايراني بامكانه المشاركة في بناء هذه الوحدات السكنية عن طريق تصدير الحديد والاسمنت والمواد الانشائية./انتهى/

رمز الخبر 206184

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =