ارساء السلام والامن والاستقرار في افغانستان يتطلب تعاون ايران وباكستان

اعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني ان ارساء السلام والامن والاستقرار في افغانستان يتطلب تعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اشار خلال استقباله اليوم السفير الباكستاني بطهران شفقت سعيد الى الحدود المشتركة بين البلدين مؤكدا ضرورة التعاون الامني بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان.
واضاف : ان توفير الامن والهدوء في حدود البلدين سيسرع بالتعاون السياسي والاقتصادي بين طهران واسلام آباد.
وتطرق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الى نشاطات الجمهورية الاسلامية الايرانية لاستخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية , مؤكدا ان النجاحات اتي حققتها ايران اعتمدت فيها على امكانياتها الذاتية وان القوى الاجنبية عاجزة عن الوقوف امامها.
واعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام التعاون في المجالات الفنية والاقتصادية والعمرانية والطاقة وامداداتها من المجالات الجيدة للتعاون بين ايران وباكستان وانها عامل ايجابي يساهم في تطوير المنطقة باكملها.
من جانبه وصف السفير الباكستاني شفقت سعيد في هذا اللقاء الحدود بين ايران وباكستان بانها حدود سلام وصداقة مضيفا : ان الافراد الذين يعملون على زعزعة الامن في الحدود المشتركة بين ايران وباكستان هم اعداء البلدين والدين الاسلامي.
واشار السفير الباكستاني الى الاجواء الجيدة للتعاون بين البلدين وخاصة في مجال التجارة والاقتصاد , معربا عن امله في المباشرة بتنفيذ مشروع انبوب نقل الغاز من ايران الى الهند قريبا.
واعتبر استخدام الطاقة النووية السلمية والاكتفاء الذاتي في هذا المجال حق لايران موضحا ان الحكومة الباكستانية ترغب بايجاد حل دبلوماسي لحل القضية النووية. ووجه السفير الباكستاني في هذا اللقاء الدعوة الى رئيس مجمع تشخيص النظام للقيام بزيارة الى باكستان./انتهى/
رمز الخبر 338182

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =