الفيصل ومتكي يوكدان حق ايران في استخدام الطاقه النوويه لاغراض سلميه بحته

اكد وزير الخارجيه " منوجهر متكي " ونظيره السعودي " سعود الفيصل " اليوم الاثنين علي حق ايران في استخدام الطاقه النوويه لاغراض سلميه بحته وذلك في موتمر صحفي مشترك.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان وزير الخارجيه " منوجهر متكي " اكد زياره نظيره السعودي " سعود الفيصل " الي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه التي تستغرق يوما واحدا تاتي في اطار تلبيه لدعوه وجهها اليه وبناء علي الاراده القويه الموجوده لدي زعماء كلا البلدين اضافه الي تسليمه رساله من الملك عبد الله الي رئيس الجمهوريه.
 وبشان محور المحادثات الثنائيه شدد " متكي " علي انه ونظرا  للعلاقات العريقه المتناميه التي تربط ايران والسعوديه فان تبادل زياره الوفود واجراء المشاورات السياسيه وتشكيل اللجنه الاقتصاديه المشتركه في المستقبل القريب تعتبر من القضايا الاقليميه التي تم مناقشتها في هذه الزياره.
 واشار وزير الخارجيه الي الملف الامني في العراق الذي ناقشه الجانبان الايراني والسعودي موضحا انه تم في هذا اللقاء دراسه نتائج موتمر الوفاق الوطني العراقي الذي عقد في بغداد باشراف جامعه الدول العربيه وموتمر وزراء الخارجيه في طهران موكدا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه سوف تستضيف في المستقبل القريب عقد موتمر لوزراء هذه الدول .
 وحول محادثاته مع نظيره السعودي بشان القضيه الفلسطينيه اكد وزير الخارجيه ضروره توحيد صفوف الفصائل الفلسطينيه واستمرار تقديم المساعدات من الدول الاسلاميه للشعب الفلسطيني وشدد علي ان الجانبين ناقشا ايضا الجرائم البشعه التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد هذا الشعب المسلم.
 واكد " متكي " ان نظيره السعودي اعلن دعم بلاده للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في استخدام الطاقه النوويه لاغراض سلميه بحته وذلك باعتباره حقا مشروعا للشعب الايراني مشيرا الي تطابق وجهات نظر طهران والرياض في مساله تسويه ملف البرنامج النووي السلمي بالطرق الدبلوماسيه.
 بدوره اعرب وزير الخارجيه السعودي عن شكره وتقديره للمسوولين الايرانيين لحسن الضيافه التي لقيها والوفد المرافق له مشيرا الي لقائه بقائد الثوره الاسلاميه سماحه آيه الله العظمي السيد علي الخامنئي وتقديمه لسماحته رساله جوابيه من الملك عبد الله بن عبد العزيز للرساله التي بعثها قائد الثوره اليه بيد مستشاره الخاص " علي اكبر ولايتي " .

  
 ووصف " الفيصل " محادثاته مع وزير الخارجيه " منوجهر متكي " بالمثمره والبناءه واعتبر ايران بلدا كبيرا في المنطقه مشيرا الي المسووليه الملقاه علي عاتقها انطلاقا من هذا المبدا معربا عن امله في ان يتم ابعاد التوتر والقلق من المنطقه وتوفير الارضيه من اجل تطوير الدول الاسلاميه وارساء الامن والاستقرار فيها موكدا ان هذا الواجب ملقي علي عاتق ايران والسعوديه بسبب موقعهما المتميز في العالم الاسلامي.
 واعلن وزير الخارجيه دعم بلاده للبرنامج النووي السلمي الذي تعتمده الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه موكدا علي حقها في استخدام الطاقه النوويه لهذه الاغراض وفق القوانين الدوليه ومعاهده الحد من انتشار الاسلحه النوويه NPT .
 وشرح " الفيصل " سياسه بلاده حول هذا الموضوع موكدا ان السعوديه والدول العربيه في منطقه الخليج الفارسي تتطلع لنزع اسلحه الدمار الشامل من منطقه الشرق الاوسط موكدا ضروره عدم استثناء الكيان الصهيوني من هذه المساله لاسيما وان اجماع هذه الدول انما ياتي في اطار ارساء الامن والسلام بالاراضي المحتله.
 واشار الي محادثاته مع وزير الخارجيه بشان الانفلات الامني في العراق معربا عن امله في ان تستطيع الحكومه العراقيه الجديده باعاده الامن الي ربوع هذا البلد في اطار توحيد صفوف ابناء الشعب العراقي بمختلف شرائحهم وتوجهاتهم السياسيه . / انتهي/   

 

رمز الخبر 338549

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha