اعتبر سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم خلال استقباله اليوم المسؤولين والعاملين في لجنة الامام الخميني للاغاثة (رض) تقديم الخدمات الى الشعب هي الغاية والهدف الرئيسي لتحمل المسؤولية في النظام الاسلامي , مؤكدا ان على جميع المسؤولين ان يبذلوا جل وقتهم لتقديم الخدمات الى ابناء الشعب.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي وصف خلال هذا اللقاء الذي جرى بمناسبة بدء اسبوع البر والاحسان وفي الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاصدار الامام الراحل امرا بتاسيس لجنة الاغاثة , هذه المؤسسة بانها تذكار الامام الخميني العظيم (رض) مضيفا : في بداية الثورة وحينما كان الجميع منشغلون بالقضايا السياسية وشؤون الثورة , فان الامام بتاسيسه لجنة الاغاثة رسخ اهمية مساعدة المحرومين في اذهان المسؤولين والشعب.
واعتبر الفقر كارثة جسيمة في المجتمع مضيفا : ان القضاء على الفجوة الطبقية وتوفير الرخاء العام تعد من اهم مهام النظام الاسلامي ولكن بموازة بذل المساعي الدؤوبة لتحقيق هذا الهدف السامي يجب ان تكون هناك مجموعة ما تتولى تلبية المتطلبات العاجلة واليومية للمحرومين وهذا ما تتحمل مسؤوليته الجسيمة لجنة الاغاثة.
واكد سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم ان الامانة والصداقة والاخلاص التي يتحلى بها العاملون في لجنة الاغاثة تعد عوامل لكسب الثقة العامة مضيفا : الى جانب هذه الخبرات القيمة التي اكتسبتها هذه المؤسسة , ينبغي الاستفادة من المزيد من الاساليب العلمية لايصال المساعدات الى المحرومين.
واعتبر سماحته وجود الفقر في المجتمع من انكى الامور وعقبة تحول دون ازدهار مواهب الشباب والناشئين في الشرائح الفقيرة مضيفا : من خلال الجهود المبذولة في البلاد فان الشرائح الفقيرة ايضا سجلت حضورا في مجال التطورالى حد ما  , لكن اذا توفرت الامكانيات لهذه الشرائح بشكل كاف , فبالتاكيد سيؤدي الى تفجير مزيد من  طاقاتهم الممتازة.
ولفت سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم الى المساعدات الجيدة التي قدمتها الحكومة والشعب الى لجنة الاغاثة , موصيا مسؤولي هذه اللجنة بالتخطيط الدقيق لايصال المساعدات بافضل وجه الى المحرومين والاستفادة المثلى من المساعدات الحكومية والشعبية مضيفا : ولو ان هذا العام تمت تسميته بعام خدمة الشعب لكن خدمة الشعب يجب ان تتابع بجدية في جميع الاعوام.
وكان ممثل ولي الفقيه في لجنة الامام الخميني للاغاثة (رض) عسكر اولادي قد اشار في بداية اللقاء الى ان مساعي هذه اللجنة لتقديم مزيد من الخدمات الى المحرومين معربا عن شكره للمساعدات التي قدمتها الحكومة لافراد الشعب مضيفا : ان الثقة العامة بهذه اللجنة جاءت نتيجة الجهود الصادقة لمساعدة المحرومين في انحاء البلاد./انتهى/ 
رمز الخبر 63394

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =