محلل سوري :الامم المتحدة مختطفة من قبل امريكا

قال محلل سياسي سوري انه لا غرابة ولا عجب في ان يستطيع مجلس الامن اصدار قرارات حول البرنامج النووي الايراني رغم التقارير التي تؤكد سلميته ويفشل في اصدار ولو بيان غير ملزم يشجب به المحرقة التي يقوم بها العدو الصهيوني في غزة .

واكد عبد اللطيف مهنا الخبير والمحلل السياسي السوري في تصريح خاص لوكالة مهرللانباء ان الامم المتحدة هذه المؤسسة الدولية اصبحت اليوم رهينة بيد الولايات المتحدة بل  هي اليوم اصبحت اشبه ما يكون بمؤسسة من مؤسسات وزارة الخارجية الاميركية .
واضاف الخبير السوري ان قرارات الامم المتحدة تاتي اليوم في اطار مصالح القطب المتسلط على العالم لذلك علي  كافة الشعوب التي تريد الحفاظ على حقوقها يجب ان لا تعول على هذه المؤسسة الدولية المخطوفة مؤكدا ان الدماء التي تسيل في فلسطين هي عار على  ما يسمونه اليوم المجتمع الدولي والذي يعنون به الغرب والدول الاوروبية والتي هي من تسيطر على الامم المتحدة وموقفها المتحيز ضد الجمهورية الاسلامية وفلسطين لا يخفى على احد.
ووصف الكاتب السوري وضع اميركا الحالي بانه امبراطورية تعيش مراحل ما بعد الانحدار وتتجه نحو الزوال  مضيفا انه لذلك هي عملاق كبير من عقل وهي التي تجر العالم الى المزيد من المشاكل .
وحول ما اذا تستطيع الامم المتحدة في ظل ما نرى لها من مواقف حل مشاكل العالم قال عبد اللطيف مهنا : ان الامم المتحدة لا تستطيع حل مشاكل العالم ، لان هيئة دولية تعتبر نفسها مسؤولة عن الامن والسلم في العالم تقف متفرجة امام المذابح التي تجري في فلسطين وعلى المآسي التي توقع في الصومال والجرائم التي تحدث ضد المدنيين في افغانستان وكل ما يندى له الجبين وفي نفس الوقت ترفع شعارات الانسانية وحقوق الانسان في غير مكانها وفي غير مكانها وفي مثل هذه الحالة لا ينتظر منها ان تحل مشاكل العالم.
وحسب رأي المحلل السياسي السوري ان حل مشاكل العالم بالصمود والكفاح والنضال والارادة السياسية والتي عبرت عنها بشكل جلي مواقف الجمهورية الاسلامية فقد عبرت  ايران عن ارادة سياسية سواء بين اوساط المؤسسة الحاكمة والجماهير الايرانية وبذلك هي الان تتقدم في برامجها ولا يهمها هذه الجعجعة التي تطلق في نيويورك .       / انتهي/

رمز الخبر 651338

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 8 =