الجهاد الاسلامي تطالب السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني

طالبت حركة الجهاد الإسلامي اليوم السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني والتوقف عن عمليات الملاحقة والمطاردة التي تقوم بها أجهزتها الأمنية بحق قادتها وعناصرها في الضفة الغربية.

وقالت حركة الجهاد الاسلامي في بيان صحافي اوردته وكالة الانباء الالمانية ان :"حملات الاعتقال ضد عناصرها وكوادرها باتت الشغل الشاغل لأجهزة أمن السلطة والتي كان آخرها محاصرة قيادي سرايا القدس علاء أبو الرب قبل أن يتمكن من الإفلات لتلاحقه الوحدات الخاصة الإسرائيلية وتصيبه بجراح".
وأضافت أن: "عملية ملاحقة ومحاصرة أبو الرب من قبل أجهزة السلطة ثم قيام وحدة إسرائيلية خاصة بنصب كمين له ومطاردته لهو تأكيد على استمرار التنسيق الأمني وهذه العملية جاءت إثر هذا التنسيق الذي تصر حكومة السلطة وقادة أجهزتها الأمنية على استمراره".
وقال البيان ان: "التنسيق الأمني لا يقتصر فقط على اعتقال المجاهدين بل يتعدى ذلك بكثير وها هي محاولة اغتيال أبو الرب شاهد على ذلك وما استمرار اعتقال عدد من أبناء الحركة في جنين والخليل وطولكرم وغيرها إلا جرائم تستهدف القضاء على المقاومة وعلى ثقافة المقاومة".
وحذرت حركة الجهاد الاسلامي من "مخاطر استمرار جرائم التنسيق الأمني على كل المستويات"، داعيةً الفصائل الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها في الضغط لوقف هذا "العار"./انتهى/
رمز الخبر 709163

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =