خطت القيادة البديلة لحزب البعث العراقي خطوة ملفتة باتجاه جهود إعادة البعثيين العراقيين إلى العمل السياسي التي نشطت في الأيام الأخيرة، وقد أجرى الأمريكيون مفاوضات مع قادة حزب البعث المعتقلين في سجون الاحتلال، مستبعدين الاتصال بالقيادات المتورطة بجرائم ضد الشعب العراقي.

وقالت وكالة انباء مهر نقلا عن شبكة اخبار العراق للجميع الالكترونية بأن مصادر وصفت بأنها مطلعة اكدت لصحيفة الـ(الجزيرة) السعودية ، أن المفاوضات توصلت إلى اتفاق حول إطلاق سراح العديد من القيادات البعثية، بل وإشراك بعضهم في الحكومة العراقية المؤقتة بعد أن تأكد لقوات الاحتلال " فشل " مجلس الحكم العراقي المؤقت في معالجة تردي الأوضاع الأمنية.
  وفي خطوة اعتبرت تجاوباً مع تحركات الأمريكيين لإعادة البعثيين للحياة السياسية، اتخذت قيادة الحزب التي تطلق على نفسها (حركة الإنقاذ) قراراً بطرد أعضاء القيادة القطرية السابقة وهم:
صدام حسين المجيد، عزة إبراهيم الدوري، طارق عزيز، طه ياسين رمضان، علي حسن المجيد، قصي صدام حسين (متوفى)، لطيف انصيف جاسم، مزبان خضر هادي، عزيز صالح النومان، سمير عبدالعزيز النجم، عادل عبدالله الدوري (متوفى)، محمد زمام عبدالرزاق السعدون، عبدالباقي عبدالكريم السعدون، فاضل محمود غريب، يحيى عبدالله العبودي، عكلة عبد صكر الكبيسي، رشيد طعان كاظم العزاوي، هدى صالح مهدي عماش، محسن الخفاجي، قائد العوادي، غازي حمود العبيدي، سعد عبدالمجيد الفيصل، سيف الدين المشهداني، خميس سرحان المحمدي.
هذا ولم تشر المصادر الى محل عقد الاتفاق بين قوات الاحتلال والقيادة البديلة لحزب البعث العراقي .
/ انتهى / .

رمز الخبر 73715

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =