ايران والعراق بصدد حل القضايا الحدودية المشتركة

أعلن قائد قوات حرس الحدود في الجمهورية الإسلامية أن اجتماع قادة حرس الحدود ومسؤولي المناطق الحدودية في ايران والعراق في خسروي انعقد على أساس اتفاقية 1975 الموقعة في الجزائر.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان العميد قاسم رضائي قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي الفريق محسن عبد الحسن لازم , ان مشاركة نظرائنا العراقيين في هذا الاجتماع والتباحث في القضايا الحدودية , مؤشر على جدية البلدين في معالجة بعض القضايا المشتركة .
واضاف , يجري ايران والعراق منذ العام 2007 اجتماعات مشتركة في هذا الشأن , حيث تم اليوم عقد أول اجتماع رسمي لكبار قادة الحدود في البلدين .
واشار الى ان الحدود المشتركة بين البلدين هي بطول 1600 كيلو متر وتشتمل على 11 مركزا حدوديا , معتبرا مشاركة جميع قادة المراكز الحدودية المذكورة في اجتماع خسروي دليل على أهمية الأمر لدى مسؤولي البلدين .
وأكد ان جدول أعمال الاجتماع تضمن عدة نقاط أهمها , ضمان الأمن وإرساء السلام والهدوء على طرفي الحدود بالإضافة الى تنفيذ القانون الدولي .
ولفت العميد رضائي الى ان الاجتماع القادم للمسؤولين الحدوديين في البلدين سيتم بتحديد موعد مسبق وسينعقد في العراق .
من جانبه اعرب قائد قوات حرس الحدود العراقي في هذا المؤتمر الصحفي المشترك , عن شكره وتقديره للمسؤولين الايرانيين على حسن الاستقبال والضيافة , واصفا الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها احد الاصدقاء القدامى والمقربين للشعب العراقي .
واعتبر الفريق محسن عبد الحسن لازم ان الهدف في مشاركة قادة قوات حرس الحدود العراقيين بهذا الاجتماع يتمثل بتأكيد كبار المسؤولين العراقيين على التعاون مع قوات حرس الحدود الايرانية في معالجة بعض القضايا الحدودية للجانبين .
ووصف الاجتماع بأنه قيم للغاية وجدير بالاشادة والتقدير, قائلا , ان شرطة الحدود للبلدين تعرفوا خلال هذا الاجتماع على بعضهم البعض وقرروا اختصار بعض الاوامر والعمل بصلاحيات اكثر في معالجة بعض القضايا المشتركة./انتهى/

رمز الخبر 929196

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =