كشف مصدر مطلع في مدينة النجف ان عملية اختطاف القنصل الايراني في مدينة كربلاء تمت بمعرفة مباشرة من عناصر المخابرات الامريكية ومؤيديهم من المسؤولين العراقيين.

واضاف في تصريح خاص لوكالة مهر للانباء : ان امريكا التي تحاول التخلص من المأزق العراقي  بدأت بتنفيذ مخطط معاد لايران من خلال دفع بعض المسؤولين العراقيين لتوجيه اتهامات ضد ايران , قد اوعزت هذه المرة الى قواتها باختطاف الدبلوماسي الايراني والاعلان بان هذا الشخص يعمل على بث الفرقة في العراق , من اجل التحريض ضد ايران والاستعداء عليها.
واكد ان المسؤولين الامريكيين تملكهم الغضب لان الشعب العراقي والميليشيات لم يتعرضوا الى الرعايا الايرانيين خلال المواجهات التي تدور في العراق.
واشار المصدر العراقي المطلع ان الاستخبارات العسكرية الامريكية اقدمت على تجنيد بعض البعثيين وافراد الجيش العراقي السابق , وقال : ان الجيش المريكي يستخدم هذه المجموعة لاعمال الخطف والاغتيالات وتنفيذ التفجيرات ضد الافراد والجهات المناوئة لامريكا.
ولفت الى ان عناصر المخابرات الاسرائيلية تستغل هذه المجموعة المشبوهة في اغتيال العلماء العراقيين وزعماء الشيعة.
واعتبر المصدر العراقي المطلع ان هذه المجموعة المشبوهة هي المسؤولة عن عملية اغتيال السيد محمد باقر الحكيم والشهيد نعيمي السكرتير الاول بالسفارة الايرانية ببغداد , مضيفا :ان المواد المستخدمة في عمليات التفجير في العراق تدل على الدور الذي تقوم به وحدة التدمير في الجيش الامريكي.
واكد ان حضور وزير الداخلية والدفاع العراقيين ومحافظ النجف الى جانب القوات الامريكية في معارك النجف , وتصريحاتهم المعادية لايران تندرج في اطار التنسيق مع امريكا./انتهى/
رمز الخبر 102149

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =