جرت صباح اليوم برعاية قائد الثورة الاسلامية المعظم سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي مراسم اختتام الدورة الحادية والعشرين للمسابقات الدولية لحفظ وتلاوة وتفسير القرآن الكريم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اكد في هذه المراسم التي حضرها الاساتذة والقراء الدوليون ان الاهتمام بالقرآن الكريم وادراك مفاهيمه وتطبيق تعاليمه سيؤدي الى عزة وتقدم الامة الاسلامية , مضيفا : اذا جعلت الشعوب المسلمة القرآن محورا لحياتها الاجتماعية فان اوضاع الامة الاسلامية والعالم ستتغير.
واشار سماحته الى الحرب التي يشنها الاستكبار ضد الامة الاسلامية برمتها على الاصعدة الاقتصادية والسياسية والاعلامية والثقافية والعسكرية والامنية وقال : ان ما يحدث في فلسطين والعراق وافغانستان هي نماذج لمحاولات القوى العالمية للهيمنة على العالم الاسلامي باجمعه والقضاء على الصحوة الاسلامية , وان السبيل الوحيد لمواجهة هذه الحرب الشاملة هو ان تتخذ الامة الاسلامية الكبرى القرآن محورا  في الحياة الفردية والاجتماعية للمسلمين.
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي ان ادراك مفاهيم القرآن الكريم له دور مؤثر في حسن تلاوة آيات الذكر الحكيم موضحا : ان القراء الذين يحسنون تلاوة القرآن يجسدون مفاهيم كتاب الله للناس وهم ابطال القرآن.
ووصف سماحته الاهتمام العام بالقرآن وترويج تلاوته في ايران بانه هدية الهية ومن بركات الثورة الاسلامية , معربا عن شكره للجهود التي بذلتها منظمة الاوقاف وباقي المؤسسات الفعالة في اقامة المسابقات القرآنية.
وقدم حجة الاسلام والمسلمين نظام زاده ممثل ولي الفقيه والمشرف على منظمة الاوقاف والشؤون الخيرية في هذه المراسم تقريرا عن المسابقات القرآنية الدولية بطهران اوضح فيها ان قراء من 44 بلدا هي 24 بلدا آسيويا و9 بلدان اوروبية و9 بلدان افريقية وبلد من امريكا الجنوبية واستراليا شاركوا في الدورة الحادية والعشرين للمسابقات الدولية لحفظ وتلاوة وتفسير القرآن الكريم./انتهى/
رمز الخبر 112519

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 17 =