المالكي والبارزاني يسحبان تواقيعهما من وثيقة الاتفاق مع العراقية

أعلن قيادي في التحالف الوطني أن رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان العراق قد سحبا تواقيعهما عن الوثيقة التي اعطت ضمانات للقائمة العراقية مؤكدا ان الكرد والتحالف الوطني "غير راضين عن أداء العراقية بتاتا".

وقال القيادي في التحالف الوطني نصار الربيعي اليوم السبت في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "زعيم ائتلاف دولة القانون نوري والمالكي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني سحبا تواقيعهما من الاتفاق الموقع مع القائمة العراقية"، لافتا إلى أن "المالكي وأعضاء التحالف الوطني كانوا غير راضين عن تصرف أعضاء العراقية في الجلسة وأداء رئيس البرلمان المنتخب إسامة النجيفي".
وكان القيادي في دولة القانون والمقرب من المالكي ياسين مجيد صرح في وقت سابق اليوم، إن الرسالة التي وجهتها القائمة العراقية كانت في غاية السلبية كون رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي لم يتصرف كرئيس للمجلس، بل تصرف مرة كرئيس مجلس للنواب ومرة كعضو في القائمة العراقية.
وكان رئيس البرلمان أسامة النجيفي قد أنتقد في كلمته التي ألقاها في البرلمان بمناسبة انتخابه رئيسا للبرلمان العراقي الجديد حكومة نوري المالكي وقال إن "العراق يقترب من السنة الثامنة ولا زال في مشروع بناء دولة ولم يتمكن من إقناع المجتمع الدولي من الخروج من البند السابع"، لافتا إلى أن "المرحلة السابقة شهدت انتهاكات وتجاوز على القانون مارسته أجهزة أمنية وقادة سياسيون (في إشارة منه إلى المرحلة التي حكمتها حكومة نوري المالكي)".
وأوضح القيادي في التيار الصدري المنضوي في التحالف الوطني أن "البارازاني سحب توقيعه من الورقة بسبب خروج أعضاء العراقية من جلسة البرلمان وعدم تصويتهم لجلال الطالباني لمنصب رئاسة الجمهورية".
وكان رئيس البرلمان المنتخب أسامة النجيفي تلا ورقة قدمها إليه المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا، خلال جلسة أمس الأول، تتضمن تعهدات وموافقات موقعة من المالكي والبارازاني وعلاوي وتقضي بإلغاء قرارات هيئة المساءلة والعدالة مقابل تسنم القائمة العراقية لعدد من المناصب بينها رئاسة البرلمان ووزارة الخارجية وإعطاء أصوات العراقية لمرشح التحالف الوطني لتشكيل الحكومة في اتفاق سياسي وصفه المراقبون بصفقة اللحظات الأخيرة.
وانسحبت القائمة العراقية من جلسة البرلمان التي خصصت لانتخاب رئيس للبرلمان ونائبين له إضافة إلى رئيس للجمهورية بسبب رفض النواب من التحالف الوطني التصويت على القرار السياسي برفع الاجتثاث عن أعضاء العراقية المشمولين بالاجتثاث، كما أعلنت العراقية أمس على لسان المتحدث باسمها حيدر الملا، إنها اشترطت لحضورها جلسة البرلمان السبت موافقة الكتل خلال الاجتماعات التي ستعقدها مع قادتها على تنفيذ الاتفاق المبرم بين زعيمها ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس الوزراء المكلف نوري المالكي، والذي يقضي في بنده الرئيسي تصويت النواب على رفع الاجتثاث عن أربعة من قيادييها، فيما أكدت القائمة اليوم وفي تصريح من القيادي فيها شاكر كتاب، أنها ستشارك بجلسة اليوم، وأن كل الاحتمالات مفتوحة أمامها في حال عدم الاستجابة لمطالبها.
وكان التحالف الكردستاني أكد على لسان القيادي البارز فيه محمود عثمان، حرصه على التطبيق الكامل لما تتضمنه ورقة الاتفاق السياسي التي كشف النقاب عنها، أمس الأول ، في جلسة مجلس النواب، مؤكدا ضرورة طرح وثيقة الاتفاق السياسي الموقعة بين أطراف سياسية مهمة في جلسة مجلس النواب بعد التصويت على الرئاسات لتؤيد الوثيقة من قبل البرلمان ويصبح تنفيذها واجب.
وكانت القائمة العراقية أعلنت، الجمعة قبيل انعقاد جلسة البرلمان عن اتفاقها مع بقية الكتل السياسية على إلغاء قرار اجتثاث القياديين فيها وهم رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، وأمين عام تجمع المستقبل، ظافر العاني وراسم العوادي وجمال الكربولي، كما تضمن الاتفاق تجميد عمل هيئة المساءلة والعدالة، واستبدالها بهيئة دستورية، مع إعادة النظر بجميع قراراتها التي اتخذتها منذ عام 2003 حتى اليوم.
يذكر أن جلسة مجلس النواب التي عقدت يوم الخميس الماضي، وفاز القيادي بالقائمة العراقية أسامة النجيفي بمنصب رئيس مجلس النواب بعد حصوله على 227 صوتا من اصل 295 صوتا للنواب الحاضرين، كما فاز قصي السهيل بمنصب النائب الأول وعارف طيفور بمنصب النائب الثاني، كما صوت النواب بالموافقة على تولي جلال الطالباني منصب رئاسة الجمهورية لولاية ثالثة./انتهى/
رمز الخبر 1190875

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =