وزيرا خارجية ايران والسويد يؤكدان على الحل السلمي للازمة السورية

اعلن وزيرا خارجية ايران والسويد في اتصال هاتفي دعمهما لمهمة المبعوث الاممي الخاص الى سوريا كوفي عنان , واكدا على الحل السلمي للازمة السورية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزيري خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية والسويد بحثا في اتصال هاتفي اليوم الجمعة , المفاوضات بين ايران ومجموعة "5+1" , وكذلك آخر التطورات في سوريا.
واشار وزير الخارجية علي اكبر صالحي في هذا الاتصال الهاتفي الى الجولة الجديدة من المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة "5+1" التي ستبدأ في اسطنبول , معربا عن امله وفي ضوء حسن نوايا ايران ومبادراتها البناءة , في قيام الطرف المقابل ايضا باتخاذ مواقف ايجابية , لتوفير الارضية لاجراء مفاوضات ناجحة والمضي قدما الى الامام.
بدوره اعلن وزير الخارجية السويدي في هذا الاتصال الهاتفي , عن دعمه لمفاوضات اسطنبول , مؤكدا على ضرورة حل الموضوع النووي عن طريق المحادثات السياسية والبناءة.
واكد الجانبان ايضا دعمهما لجهود كوفي عنان لحل قضايا سوريا , واكدا على حل مشاكل هذا البلد سلميا.
واعرب وزير خارجية السويد كذلك عن ارتياحه لزيارة كوفي عنان الى طهران والنتائج التي تمخضت عنها.
كما اعتبر الجانبان استمرار العنف والاشتباكات في سوريا لن يؤدي الى تدهور الاوضاع الداخلية في هذا البلد فحسب وانما سيؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة./انتهى/
 
رمز الخبر 1575955

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =