المحكمة العليا في باكستان تأمر باعتقال رئيس الوزراء

امرت محكمة باكستان العليا الثلاثاء بتوقيف رئيس الوزراء راجه برويز اشرف المشتبه في قضية فساد مع نحو 15 شخصا آخرين فيما تواجه الحكومة حركة احتجاج على "فساد" و"عدم اهلية" السلطات في اسلام آباد.


وجرت صدامات صباح الثلاثاء بين متظاهرين والشرطة في العاصمة الباكستانية اسلام آباد بعد ساعات على وصول رجل الدين واسع النفوذ طاهر قادري مع عشرات الآلاف من مناصريه للمطالبة بحل البرلمان.
وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان الحشود بدأت بالتجمع مساء في المدينة بدعوة من رجل الدين الباكستاني طاهر القادري الذي يحمل الجنسية الكندية والذي عاد من تورونتو في كانون الاول/ديسمبر الماضي بعد سنوات امضاها في المنفى. وهو يدعو الى "ثورة سلمية" لوقف "الفساد" و"عدم كفاءة" السلطة ولارساء الديموقراطية في البلاد.
وقد وصل طاهر القادري ليل الاثنين الثلاثاء الى وسط اسلام اباد للانضمام الى آلاف المتظاهرين ووجه انذارا للحكومة لكي تحل البرلمان الفدرالي سريعا والمجالس الاقليمية.
وتنتهي مهلة الانذار مبدئيا الثلاثاء عند الساعة 11,00 بالتوقيت المحلي (6,00 ت.غ).
وقال القادري "اوجه الى الحكومة انذارا لحل البرلمان الفدرالي والبرلمانات المناطقية. بعدها يأخذ برلمان الشعب هنا قراراته الخاصة".
وعمد انصاره ليلا الى ازالة اول حاجز مؤلف من مستوعبات يفصل مكان التجمع الاساسي عن البرلمان وعن مبان حكومية اخرى وكذلك عن الحي الدبلوماسي.
وصباح الثلاثاء اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشود التي كانت تتدفق نحو البرلمان وسمعت طلقات نارية كما افاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان فيما كانت مروحيات القوات الامنية تحلق فوق المنطقة على علو منخفض.
ورشق المتظاهرون بالحجارة القوات الامنية قرب البرلمان. كما حطموا زجاج سيارات متوقفة على الطريق./انتهى/
رمز الخبر 1791857

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =