تمرد البحرين: شعبنا مستعد للتحدي وسيقلب المعادلات

اكدت حملة تمرد البحرين إنه لن يُكتب للنظام في البحرين عمر جديد في تجديد الاستبداد بعد 14 آب/ أغسطس ، مؤكدة أنَّ هذا التاريخ هو "نقطة انطلاق جديدة لإنهاء حكم القبيلة الفاسدة وانتزاع حقوق كل البحرينيين انتزاعا لا عودة عنه".

واعلنت حملة تمرد البحرين في بيان أصدرته اليوم الاثنين، أن المرحلة الأولى من خطوات الحملة التحشيدية ستكون ليلة السبت على أن تعلن التفاصيل قريبا.
وأضافت في بيانها: "إنَّ تهديدات النظام لشعب البحرين العظيم هي في ذاتها دلالة واضحة على عدم شرعيتة؛ لذلك فإنَّ الشعب يستعد في الذكرى المقبلة لعيد الاستقلال لأكبر مشروع استنهاض نضالي سلمي، يلتحم فيه كل البحرينيين من أجل بحرين الحريه والعداله والكرامه والمساواه التي لا يعيش فيها الإنسان البحريني شيعيا كان أم سنيا وهو مظلوم أو خائف أو مسلوب الإرادة".
وقال البيان "منذ إطلاق الدعوة لممارسة الحق الدستوري والقانوني في التجمع السلمي والتعبير عن الرأي في يوم 14 أغسطس/آب المقبل، ذكرى استقلال البحرين من هيمنة الاستعمار البريطاني، وهي الذكرى التي كان يجب أن تؤسس فيها الدولة قبل اختطافها من عقلية القبيلة، عقلية الإلغاء والاستئثار بالسلطة والثروة، وأجهزة وأبواق النظام المارق تشن حملة استباقية فاشلة؛ لاجهاض لحظة الانفجار القادمة".
وحيّى البيان "شعب البحرين " عبر فصائله ومكوناته السياسية والمدنية المختلفة، "التي تفاعلت ودافعت عن حق الشعب في تقرير مصيره، ودعمت تمرد البحرين"./انتهى/
 
رمز الخبر 1825009

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 12 =