قائد الثورة الاسلامية يؤكد عدم جدوى مفاوضات التسوية

اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان مفاوضات التسوية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني لن تؤدي سوى تضييع حقوق الفلسطينيين وتشجيع الصهاينة على ارتكاب المزيد من الجرائم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أم صلاة عيد الفطر بجامعة طهران صباح اليوم الجمعة والتي حضرها رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الشورى الاسلامي ورئيس السلطة القضائية ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ورئيس مجلس خبراء القيادة , وكبار المسؤولين والقادة العسكريين فضلا عن مشاركة حشود هائلة من المواطنين.
وقدم قائد الثورة الاسلامية التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد الى الشعب الايراني وجميع المسلمين في العالم , سائلا الباري عزوجل ان يوفق الشعب بالحفاظ على مكتسباته المعنوية في شهر رمضان المبارك.
واشاد سماحته بمشاركة الشعب الايراني في مسيرات يوم القدس العالمي , وقال : ان الشعب الايراني من خلال هذه المسيرات في انحاء البلاد , قد اثبت حيويته وصموده الوطني تجاه واحدة من اهم قضايا العالم والتاريخ الاسلامي , وفي الحقيقة فان اللسان يعجز عن وصف اهمية هذه الحركة.
ودعا سماحة آية الله الخامنئي , جميع ابناء الشعب الى التزام التقوى في الافعال والاقوال , والمواقف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية تشكيل الحكومة الجديدة حدثا هاما , معربا عن أمله في ان يقوم مجلس الشورى الاسلامي بمنح الثقة للوزراء الصالحين ، وان تقوم الحكومة وبمساعدة الشعب بانجاز مهامها والتي تتضمن المصالح العليا بافضل وجه.
وقارن قائد الثورة الاسلامية بين الاحداث في ايران ودول شمال افريقيا وغرب آسيا , مضيفا : من المؤسف وخلافا للاحداث التي تبعث على السرور في ايران , فان الاحداث في المنطقة الاسلامية مثيرة للقلق.
واشار سماحته الى استمرار الصهاينة بارتكاب الممارسات التعسفية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم , واضاف : من بين مآسي العالم الحالي هو دعم ادعياء حقوق الانسان والديمقراطية المزيفين للجرائم السافرة التي يرتكبها الكيان الصهيوني الغاصب.
وتطرق سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى استئناف المفاضوت بين سلطة الحكم الذاتي الفلسطينيى والصهاينة , وقال : من المؤكد ان هذه المفاوضات ستكون على غرار المفاوضات السابقة ولن تؤدي سوى الى هضم حقوق الفلسطينيين وتشجيع المعتدي على ممارسة مزيد من اعمال القتل والجرائم.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى ادعاء امريكا بالتوسط في هذه المفاوضات , وقال : ان امريكا تنحاز علنا الى جانب الصهاينة الغاصبين , وان مخطط الاستكبار سيكون بضرر الفلسطينيين بالتأكيد.
واضاف سماحته : ان العالم الاسلامي لن يتنازل لحظة واحدة امام هذا الظلم المتراكم , وانه يدين ممارسات الذئاب الصهاينة وحماتهم الدوليين.
كما اعرب سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي عن قلقه حيال الاوضاع المتدهورة في مصر , واضاف : ان احتمال وقوع حرب اهلية في هذا البلد تتزايد وهذه تعد كارثة.
ودعا سماحته الشعب المصري العظيم والجماعات والنخب السياسية والعلماء في هذا البلد الى التفكير في التداعيات الخطيرة للاوضاع الراهنة , متساءلا  : هل ان الاوضاع في سوريا , والنتائج الخطيرة جدا للحرب الاهلية والتداعيات المؤلمة جدا لتواجد مرتزقة الغرب واسرائيل والارهابيين في مختلف مناطق العالم الاسلامية , لم يكن درس عبرة للمصريين.
وادان سماحة آية الله العظمى الخامنئي بشدة المجاز التي ترتكب ضد الشعب المصري , مضيفا : ان اللغة العنيفة للجماعات في مواجهة بعضها البعض عديمة الفائدة مطلقا , واذا ما وقعت حرب اهلية , فستكون ذريعة مطلوبة لتدخل القوى الاجنبية , وتقع كارثة كبرى على الشعب المصري.
واكد سماحته على ضرورة الاهتمام بالديمقراطية وسيادة الشعب , واضاف : ان العقدة في مصر يجب ان يحلها الشعب والجماعات السياسية  - الدينية والنخب والعلماء في هذا البلد , وعدم السماح لتدخل الاجانب.
واعرب قائد الثورة الاسلامية عن اسفه للاوضاع الجارية في العراق , مضيفا : في العراق تسلمت زمام الامور حكومة منتخبة منبثقة عن اصوات الشعوب , ولكن القوى العظمى والقوى الرجعية في المنطقة غير راضية عن هذه الحكومة.
واوضح قائلا ، ان عمليات الاغتيال وقتل الابرياء في العراق تتم بالتأكيد بمساعدة مالية وسياسية من قبل بعض دول المنطقة والدول الاجنبية , لوضع العراقيل امام الشعب العراقي , وان لا ينعم هذا البلد بالاستقرار والازدهار.
واشار سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى ارتياح الصهاينة حيال الاوضاع المؤسفة في مصر والعراق وباقي الدول الي تشهد اضطرابات امنية , وقال : على الساسة والجماعات السياسية ومختلف فئات الشعب العراقي سواء من الشيعة والسنة والاكراد والعرب الانتباه الى العواقب الوخيمة للخلافات الداخلية , حيث ان الحرب الاهلية تدمر البنى التحتية ومستقبل الشعوب./انتهى/
رمز الخبر 1826134

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =