صديقي : الشعب الايراني لن يتنازل عن عزته واقتداره

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت حجة الاسلام كاظم صديقي ان الشعب الايراني لن يتنازل عن عزته واقتداره بسبب المشاكل الاقتصادية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان حجة الاسلام صديقي تطرق الى المسيرات المليونية التي اقيمت في الذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية , وقال : ان 22 بهمن / 11 فبراير / شباط/ الذكرى السنوية لتحقق الوعد الالهي وانتصار النور على الظلام ، والايمان على الكفر , والقيم المعنوية على الالحاد , والدم على السيف , وولاية الفقيه على النظام الملكي.
واوضح امام جمعة طهران المؤقت ان المشاركة الشعبية الملحمية في مسيرات احياء ذكرى الثورة الاسلامية بعد مرور على 35 عاما على انتصارها تدل على استمرار الحركة الثورية للشعب الايراني وان اطلاقه شعارات اول الثورة مؤشر على تمسك الشعب بمبادئ الثورة الاسلامية.  
وقال صديقي : ان الشعب الايراني بمشاركتها الملحمية في هذا الجهاد المقدس قد وجه صفعة الى الاستكبار والصهاينة , واثبت للعالم ديمومية انتصاراته.
واكد ان الولي الفقيه هو المحور الرئيسي للثورة الاسلامية , وان ولاية الفقيه هي استمرار لحركة الانبياء , وكما اوضح مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني (قدس سره) الذي كان اسوة للجميع , بان نكون سندا لولاية الفقيه حتى تكون البلاد في مأمن من الاخطار, موضحا ان مشاركة الشعوب في مسيرات احياء ذكرى الثورة الاسلامية هو تجديد للبيعة السنوية مع اهداف الامام الراحل (رض).
واعتبر خطيب جمعة طهران المؤقت ان مقارعة الاستكبار هي احد مبادئ الثورة الاسلامية.
واكد ان انه مادام الشعب الايراني ملتزم بمعتقداته الدينية فان الثورة الاسلامية ستبقى مستمرة بالرغم من جميع مؤامرات الاستكبار العالمي على مدى 35 عاما الماضية مثل العدوان العسكري والحرب الناعمة واساليب الخداع والحظر الاقتصادي واطلاق التهديدات.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى ان الاستقلال جزء من الثورة الاسلامية حيث اطلق الامام الخميني (رض) شعار "لاشرقية لاغربية جمهورية اسلامية" في الوقت الذي كان العالم منقسم الى  المعسكر الشرقي الشيوعي والمعسكر الغربي الرأسمالي، حيث احيا الامام الراحل الاسلام وبرهن للعالم على قدرة الاسلام واسس الجمهورية الاسلامية.
ووصف صديقي , الثورة الاسلامية بانها من معجزات الامام الخميني (قدس سره).
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى ان البعض يعتقد بان التطور لا يتلاءم مع الاستقلال  وقال : ان نظام الجمهورية الاسلامية الذي ينتهج سياسة لاشرقية ولا غربية , حقق تطورا في مجالات العلوم والاقمار الصناعية وانتاج الادوية , وان ذلك يدل على ان المقاومة هي سر التطور لا التبعية , وكما اكد قائد الثورة الاسلامية على الاستفادة والاعتماد على الامكانيات المحلية , فان التطلع الى رفع العقوبات من خلال المفاوضات مع الاجنبي لا يعتبر اجراء مؤثرا.
واضاف : طبعا نحن لا نعارض التفاوض , ولكن الوهم بان الشعب الايراني قبل بالمفاوضات بسبب الحظر , فهو وهم باطل.
وتابع قائلا : يجب على العالم والمفاوضين ان يدركوا بان الشعب الايراني الشجاع والمقاوم لن يتنازل قيد انملة عن عزته واقتداره بسبب الظروف والمشاكل الاقتصادية.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى التصريحات الوقحة الاخيرة لبعض المسؤولين الامريكيين , موضحا ان أدب السياسين الايرانيين وافتعال الاجواء من قبل بعض العناصر المخدوعة بالغرب , ادت الى ان يسيئ العدو الى الشعب الايراني ويدعي بانه بحاجة الى الارصدة الايرانية المجمدة التي افرج عنها الغرب , حيث رد الشعب الايراني في مسيرات احياء ذكرى انتصار الثورة الاسلامية على هذه التخرصات , بان القوى الاستكبارية هي التي تعتاش على ارصدة الشعب الايراني وبقية الشعوب./انتهى/

 
رمز الخبر 1833283

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =