لاريجاني: الغرب في السابق لم يفي بالتزاماته النووية تجاه ايران

استقبل رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني اليوم الاحد مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني شرح في بداية اللقاء صلاحيات ومسؤوليات المجلس على صعيد القضايا الخارجية والامن القومي , وقال : ان مجلس الشورى الشورى الاسلامي وعن طريق لجانه المتخصصة يرصد بدقة القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية والامن القومي.
واضاف : ان التطورات الاخيرة في الموضوع النووي تم مناقشتها ايضا في الاجتماعات المتعددة مع نواب الشعب.
واشار لاريجاني الى تاريخ العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي , واضاف : ان الغرب في الماضي لم يفي بالتزاماته النووية تجاه حسن نوايا ايران , وحاليا حان الوقت كي يتخذ الاتحاد الاوروبي ومجموعة 5+1 خطوات عملية حقيقية من اجل بلوغ الاهداف المشتركة.
واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي في جانب آخر من حديثه الى القضايا الاقليمية , مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بذلت جهودا كبيرة من اجل استتباب الاستقرار والهدوء في المنطقة بما في ذلك افغانستان والعراق , وفي الوقت الحاضر فانها ايضا على استعداد للاستمرار في التعاون الجيد مع الاتحاد الاوروبي بهدف حل الازمة السورية.
واضاف لاريجاني : ان حل الازمة السورية ليست بحاجة الى خيارات مثل العسكرتارية وتسليح المتطرفين والارهابيين , وانما يجب اعطاء الفرصة للشعب من اجل ترسيخ الديمقراطية في المجتمع السوري المتعدد الاطياف من خلال عملية تدريجية وبشكل هادئ.
وتابع قائلا : عندما يتم التحدث عن نشر الديمقراطية الحقيقية في منطقة الشرق الاوسط , يجب عدم التمييز بين الدول , وتعزيز هذه العملية سيساعد بشكل مؤكد في ارساء الاستقرار والهدوء في المنطقة والعالم.
من جانبها اعربت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في هذا اللقاء عن ارتياحها لزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في الوقت الراهن , وقالت : ان الهدف من هذه الزيارة اجراء محادثات مع كبار المسؤولين السياسيين الايرانيين , من اجل ايجاد آليات لتوسيع التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاتحاد الاوروبي حول القضايا الاقليمية والدولية الهامة.
واضافت : ان الاتحاد الاوروبي يعتبر نفسه ملتزما بالتعاون مع ايران في حل الموضوع النووي بشكل كامل , وايضا في باقي القضايا المهمة في المنطقة.
واشارت اشتون الى مجالات التعاون المشترك , وقالت : ان التحديات الاقليمية ومن بينها تهريب المخدرات والارهاب والتطرف والازمة السورية من بين القضايا التي بامكان الاتحاد الاوروبي والجمهورية الاسلامية الايرانية التشاور والتعاون بينهما لحلها.
وتابعت قائلة : ان الاولوية في الوقت الراهن بشأن الازمة السورية تكمن في ارسال المساعدات الانسانية الى هذا البلد , وان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها دور هام في هذا المجال./انتهى/
 
رمز الخبر 1834074

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =