عبدالله عبدالله واشرف غني الى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الافغانية

افادت النتائج الاولية للانتخابات الرئاسية في افغانستان التي نشرت السبت ان وزير الخارجية الاسبق عبدالله عبدالله الذي تصدر الدورة الاولى من الانتخابات بفارق كبير بنسبة 44,9% من الاصوات، سيخوض جولة ثانية مع الخبير الاقتصادي اشرف غني (31,5%).

اما زلماي رسول المقرب من الرئيس حميد كرزاي والذي اعتبر مرشح السلطة المنتهية ولايتها، فلم ينل سوى 11,5%، بحسب هذه النتائج التي اعلنها في كابول رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة احمد يوسف نورستاني.
وقال نورستاني في مؤتمر صحافي "بحسب نتائجنا، يبدو انه سيتم تنظيم جولة انتخابات ثانية".
ولن تنشر نتائج الدورة الاولى نهائيا الا في 14 ايار/مايو بعد النظر في طعون محتملة.
والدورة الثانية بين عبدالله وغني قد تنظم في السابع من حزيران/يونيو، وفق نورستاني، الا اذا تم اختيار فائز بعد مفاوضات بين مرشحين.
وكان عبدالله عبدالله (53 عاما) حل ثانيا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في العام 2009 مع اكثر من 30 بالمئة من الاصوات. وانسحب بعدما ندد باتهامه بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسيا والتي ادت الى فوز كرزاي.
واشرف غني (64 عاما) حل في المرتبة الرابعة في انتخابات 2009 مع 2,94 بالمئة من الاصوات. لكن وخلافا للانتخابات السابقة حيث بدا ضعيفا جدا، قام غني بحملة انتخابية ضخمة والقى خطابات مؤثرة اثناء تجمعات انتخابية حاشدة.
وشارك حوالي 6,9 ملايين افغاني في عملية الاقتراع في الخامس من نيسان/ابريل من اصل 13,5 مليون ناخب بنسبة مشاركة اكبر من العام 2009 (30%)،
وقال نورستاني "اعتقد ان هذه الانتخابات مرت بشكل جيد، نحن راضون على النتائج واعتقد اننا جاهزون في حال تنظيم دورة ثانية".
وفي الاجمال، تنافس ثمانية مرشحين على خلافة حميد كرزاي الرجل الوحيد الذي قاد افغانستان منذ سقوط نظام طالبان في 2001 والذي يمنعه الدستور من الترشح لولاية ثالثة./انتهى/
رمز الخبر 1835469

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =