قائد الثورة الاسلامية : امريكا فشلت في مواجهة الشعب الايراني

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان امريكا قد لاقت فشلا ذريعا في مواجهة الشعب الايراني بالرغم من جميع مخططاتها التآمرية ضد الجمهورية الاسلامية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية القى اليوم الاربعاء كلمة في مرقد الامام الخميني (رض) بمناسبة الذكرى السنوية لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واستعرض سماحة آية الله العظمى الخامنئي مختلف المؤامرات التي حاكتها قوى الهيمنة على مدى 35 عاما منذ تاسيس الجمهورية الاسلامية ايران  مثل شن الحرب المفروضة وفرض الحظر الاقتصادي وبث دعايات مغرضة , موضحا ان القرى الغربية المتغطرسة لم تدخر وسعا في مواجهة الجمهورية الاسلامية طيلة هذه المدة.
واشار سماحته الى ان الامام الخميني (رض) كان يؤكد في كلامه توجيهاته وسلوكه على نقطتين اساسيتين مرتبطتين ببعضهما وهما وجهان لحقيقة واحدة jتكمن في تفويض شؤون ادارة البلاد الى الشعب عن طريق السيادة الشعبية والانتخابات , والنقطة الثانية ان هذه الحركة النابعة من الاسلام يجب ان تكون في اطار الشريعة الاسلامية.
واكد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة الالتزام باحكام الشريعة الاسلامية باعتبارها روح وحقيقة نظام الجمهورية الاسلامية , موضحا انه اذا تم تطبيق الشريعة الاسلامية بشكل كامل في المجتمع فانها ستضمن الحريات العامة والمدنية واستقلال الشعب.
واكد سماحته ان مشاركة الشعب الايراني المكثفة في جميع  مراحل الانتخابات تعد من أبرز مظاهر الديمقراطية في العالم.
واردف سماحته قائلا : اذا تصور العدو ان تمكن من قمع الصحوة الاسلامية فانها ستكون احد اخطائه , فالصحوة الاسلامية ربما تخبو في منطقة ما ولكن لا يمكن اجتثاثها , وسيتوسع نطاقها.
واضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها الكلمة الفصل في سياسات المنطقة في الوقت الحاضر , فهي تتصدى بمفردها للكيان الغاصب المدعوم من قبل قوى الغطرسة العالمية , فالجمهورية الاسلامية لا تساوم الظالم وتدافع عن المظلوم.
وقال : علينا مد يد العون للمظلومين في العالم وفي مقدمهم الشعب الفلسطيني.
وتابع يقول : ان الجمهورية الاسلامية صمدت في مواجهة اقسى اجراءات الحظر والحصار الاقتصادي , ولم تساوم وتقدم تنازلات للغرب.
واشار سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي الى التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه البلاد , موضحا ان التحديات الخارجية هي المؤامرات التي يحيكها الاستكبار الامريكي.
واضاف : ان الاوروبيين ارتبكوا خطأ استراتيجيا فاحشا بان جعلوا انفسهم في خدمة امريكا.
وتطرق الى مؤامرات امريكا ضد الشعب والنظام في ايران , وقال : ان امريكا نفذت جميع مخططاتها ضد النظام الاسلامي ولكنها فشلت في جميعها بفضل الله.
واضاف قائد الثورة الاسلامية : ان امريكا تدرك أنها لا تستطيع مواجهتنا  لكنها تحاول وضع العراقيل والمشاكل أمامنا.
واشار الى ان رئيس النظام العراقي المعدوم صدام تلقى كل الدعم من الأمريكيين حين كان في خدمتهم في الحرب المفروضة على ايران.
وقال سماحته  : ان أمريكا تساند اليوم الأوروبيين لكن ذلك لا يعني أنها ترعى مصالحهم بل تحاول التجسس عليهم.
واضاف : ان الهجوم العسكري لا يشكل أولوية بالنسبة للولايات المتحدة لأنها أدركت أن ذلك ليس في مصلحتها , مشيرا الى انها اعتمدت أسلوبا آخر في الهجوم على البلدن من خلال العمل من داخل تلك البلدان , ووصف الثورات الملونة التي جرت في عدد من البلدان بانها نتيجة للتدخل الأمريكي.
وتابع سماحته  : لقد حاولت مجموعات مرتبطة بأمريكا التدخل في بلادنا من خلال اغتيال علماء الطاقة النووية.
واردف قائلا : ان الامريكيين حاولوا بث الفرقة على مستوى الأنظمة الحاكمة التي لا تنسجم مع الإدارة الأمريكية.
واكد قائد الثورة الاسلامية ان ايران واجهت كل المؤامرات الأميركية واستطاعت أن تهزمها جميع تلك المؤامرات بفضل وعي الشعب.
واردف سماحته : يجب علينا البحث عن العدو الرئيسي وليس الفرعي , موضحا ان المجموعات المتطرفة السلفية والإرهابية التي تعادي الاسلام والجمهورية الاسلامية لاتعتبر العدو الأساسي  بل أولئك الذين يدعمون هذه المجموعات.
واكد ان كل من يحاول المساس بالجمهورية الاسلامية فستوجه له صفعة قوية رغم أنه هذه المجموعات ليست عدوها الرئيسي./انتهى/
رمز الخبر 1836744

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =