ناصر ابو شريف: ايران اكبر داعم لحركات المقاومة وخاصة حركات المقاومة الفلسطينية

اكد ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران ناصر ابو شريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي اكبر داعم لحركات المقاومة وخاصة حركات المقاومة الفلسطينية.

وقال ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران ناصر ابو شريف في لقاء اجرته معه وكالة مهر للانباء ان ايران هي الداعم الاكبر لحركات المقاومة و للمقاومة الفلسطينية.
وحول الزيارة التي قام بها امين عام الحركة الدكتور رمضان عبدالله شلح على رأس وفد رفيع المستوى الشهر الماضي الى طهران ولقائه مع قائد الثورة الاسلامية اضافة الى كبار المسؤولين الايرانيين قال ابو شريف :هناك زيارة سنوية يقوم بها الدكتور رمضان عبد الله شلح للجمهورية الاسلامية على اعتبار انها اخ وصديق معتبرا ان هذه الزيارة تأتي من باب الشكر لايران والاعتراف بمساعي الجمهورية في دعم المقاومة، كما هدفت الزيارة التي تضمنت شرح ما جرى في قطاع غزة خلال العدوان وما تحتاج المقاومة الآن من عمليات اعادة بناء المقاومة وتطويرها اضافة الى  اعادة اعمار ما خلفه العدوان الغاشم على المرافق الاهلية في القطاع مؤكدا ضرورة وقوف المقاومة الى جانب الشعب في اعادة الاعمار كما وقف الشعب الى جانبها خلال العدوان.
واضاف ابوشريف : ان الواجب الاخلاقي يحتم علينا ايصال هذه الرسالة الى الناس جميعا بان ايران تقدم السلاح والدعم السياسي والمعنوي لنا في حركة الجهاد الاسلامي.
وحول الاوضاع في غزة بعد العدوان الصهيوني الاخير الذي استمر 51 يوما وصف ابو شريف صمود الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في تصديه لاعداء الانسانية بالاسطوري لكنه اكد ان هناك كارثة في القطاع فحسب تقرير الامم المتحدة هناك حوالي 17الف بيت مهدم بالكامل ولا يصلح للسكن واكثر من اربعين الف بيت يحتاج الى ترميم.
وحول المؤتمر الذي عقد في القاهرة لاعادة الاعمار قال ابوشريف : انه شبيه بكل المؤتمرات التي عقدت بعد كل عدوان على غزة حيث كان اول المشاركون فيه زعماء الصهاينة واليوم الموضوع يتكرر، وكما نرى فان كل الدول التي تشارك اليوم في المؤتمر  مساندة لكيان العدو حتى ان بعض الدول العربية المشاركة تساند الصهاينة في خطهم السياسي .
كما وصف ابو شريف الاموال التي دفعت بالمؤتمر بالخطيرة معتبرا انها ليست دون مقابل ولن تتم دون ثمن سياسي والثمن السياسي معروف وهو التخلي عن السلاح وهذا امر مرفوض لفصائل المقاومة اضافة الى تقديم تنازلات سياسية اخرى خاصة بعد ان لمس العدو من بعض الاطراف الفلسطينية مثل رئيس السلطة محمود عباس امكانية تقديم هكذا تنازلات الذي صرح منذ بداية العدوان ان التكلفة لا تساوي النتائج التي حققتها الحرب ومازال متمسك بنظرية فاوض ثم فاوض حتى لو لم تؤدي المفاوضات الى نتيجة.
  لذلك نحن لا نعول على هذا المؤتمر بل نعول على اصدقائنا الحقيقيين وعلى الشعب الذي يحاول العدو اقناعه ان التأخر في عمليات اعادة الاعمار سببه المقاومة في الوقت ان تأخر اعادة الاعمار سببه  المراقبة الامنية الصهيونية المشددة على مواد البناء والتي باتت اشد من مراقبة تهريب السلاح اضافة الى دور بعض الدول العربية كمصر التي تأبى فتح المعابر.
وحول تصريحات قائد الثورة الاسلامية وتأكيده على اهمية تسليح الضفة الغربية قال ابو شريف: نعم الضفة هي الثقل الحقيقي والهام لفلسطين من حيث السكان والمساحة ومن حيث الجغرافيا والاستراتيجية العسكرية حيث ان المسافة بينها وبين المراكز الاسرائيلية قليلة ويمكن استهدافها بصاروخ مداه 10 او15 كلم كما ان حفر الانفاق يكون لمسافات اقل وحتى من الناحية العقائدية والمقدسات، الضفة تعني لاسرائيل اشياء كثيرة فالبعد الديني اليهودي كله متركز في الضفة لذلك نرى دائما ان اسرائيل تريد التخلص من قطاع غزة بالكامل اما الضفة تعني لاسرائيل اشياء كثيرة  لذلك فان الوضع صعب للغاية هناك، الكيان الصهيوني يعلم مدى استرتيجية الضفة الغربية لذلك يشدد المراقبة الامنية كما يبدي اهتماما بها على جميع الصعد ، ونرى اليوم انه هناك تراخيص لبناء 1600 وحدة سكنية و6 شوارع للمستوطنات وعلى مستوى المقدسات يسعى كيان العدو سحب سيادة المسجد الاقصى من الاردن ليكون تحت سيادته بالكامل وهذا ما حدث للحرم الابراهيمي الذي كان كله للمسلمين سابقا واليهود كانوا يدخلون كسواح اما الآن فهم يسيطرون عليه بالكامل واليوم المسجد الاقصى يتعرض لنفس المخطط وهذا يدل على اهمية الضفة الغربية.
واكد ابو شريف ان المسألة ليست مستحيلة لكنها تحتاج الى وقت لان هناك حواجز كثيرة وضعت امام الضفة ونحن في الجهاد نعمل على ذلك لكن السلطة تعيقنا على عكس ما حصل في العام 2000  حيث كان ياسر عرفات هو رئيس السلطة وهو الذي فتح المجال امام العمل العسكري لذلك نعتبر ان فتح دورها هام في هذه المسألة واذا لم تتح المجال لا يمكن ان يتشكل جو يساعد على نمو حركات المقاومة.
ورأى ابوشريف ان حدوث انتفاضة شعبية جديدة في الضفة وايجاد خلل امني وتقليل الضغط الممارس من قبل السلطة سيساعد في تغيير المناخ الموجود وبالتالي اطلاق مشروع التسليح هناك/انتهى

 
رمز الخبر 1843960

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha