الحوار  الداخلي السبيل الوحيد لحل الازمة اليمنية

اكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان اجراء الحوار الوطني بمشاركة الاطراف بدون شروط مسبقة هو السبيل الوحيد لحل الازمة اليمنية

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية اشار خلال لقائه نظيره الكويتي صباح خالد الصباح على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول الاسلامية في الكويت الى العلاقات الاقتصادية الجيدة بين البلدين , مبديا استعداد لتطوير العلاقات مع الكويت على مختلف الاصعدة وخاصة الثقافية والسياسية.
وناقش الوزيران كذلك آخر التطورات الاقليمية ومن بينها قضايا سوريا واليمن والعراق , واكد على ضرورة التصدي للجماعات الارهابية وخاصة داعش.
كما التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع نظيره الاوزبكستاني عبدالعزيز كاملوف.
واوضح ظريف ان اجتماع اللجنة المشتركة بين ايران واوزبكستان في طشقند الاسبوع المقبل سيوفر الارضية للاستفادة من الامكانيات المشتركة للبلدين. 
واشار ظريف الى ظاهرة الارهاب , وقال : ان الارهاب يعتبر تهديدا جادا بالنسبة للمنطقة , ويجب على الدول التعاون لمواجهة الارهاب لاسيما في منطقة آسيا الوسطى.
والتقى ظريف ايضا مع الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اياد مدني.
واكد وزير الخارجية في هذا اللقاء ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها تعاون جاد مع منظمة التعاون الاسلامي , لانها تعتقد ان على المنظمة ان تضطلع بدور حساس حيال الاحداث التي يشهدها العالم الاسلامي.
واضاف : ان الارهاب والتطرف يعتبران تهديدا مشتركا ضد جميع الدول , ويجب ان اتخاذ اجراءات اكثر جدية لمواجهة ظاهرة انعدام الامن والاستقرار في المنطقة.
واشار ظريف الى قضية اليمن , وقال : ان على منظمة التعاون الاسلامي ان تعالج هذه القضية الهامة بالنسبة للعالم الاسلامي , وتدعو جميع الاطراف اليمنية حول الحوار من اجل انهاء هذه المأساة بأسرع وقت ممكن.
كما التقى وزير خارجية تركيا جاووش اوغلو مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف في محل اقامته , معلنا استعداد بلاده لتبادل وجهات النظر مع ايران حول التطورات الاقليمية , معتبرا ان الحوار هو السيل الوحيد لحل الازمة اليمنية.
واعتبر ان ايصال المساعدات الاغاثية الى المتضررين من الحرب في اليمن امرا ضروريا جدا , واكد على تبادل وجهات النظر بين البلدين في هذا الشأن.
من جانبه اوضح وزير الخارجية محمد جواد ظريف في هذا اللقاء ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشعر بالقلق من التطورات الراهنة في المنطقة , وقال : اذا لم تتصدى دول المنطقة بشكل جاد واساسي لهذه الظاهرة المعادية للاانسانية , فانه من المؤكد ان انعدام الامن والاستقرار سيزيد في المنطقة.
وشدد الجانبان على ضرورة التصدي الحازم والمستمر للارهاب والعنف , واكدا على اهمية تكثيف الاتصالات السياسية بين مسؤولي البلدين.
كما اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على اجراء الحوار اليمني اليمني باعتباره السبيل الى حل الازمة في اليمن./انتهى/

رمز الخبر 1855555

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =