الداخلية الكويتية: منفذ تفجير مسجد الامام الصادق (ع) سعودي الجنسية

اعلنت وزارة الداخلية الكويتية ان الارهابي الانتحاري الذي فجر نفسه يوم الجمعة الماضي في مسجد الامام الصادق (ع) هو سعودي الجنسية ويدعى فهد سليمان عبد المحسن القباع.

وقال بيان وزارة الداخلية في بيان اوردته اليوم الاحد وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "الانتحاري دخل البلاد فجر يوم الجمعة الماضي عن طريق المطار وهو اليوم نفسه الذي وقعت فيه الجريمة النكراء".
واضاف البيان "ان الوزارة ستوافي المواطنين بكل المعلومات فور الانتهاء من التحقيقات الجارية مضيفة ان الاجهزة الامنية تعكف على البحث والتحري عن الشركاء والمعاونين في هذه الجريمة النكراء".
وكانت الوزارة أعلنت الليلة الماضية تمكن اجهزة الأمن المعنية من ضبط سائق المركبة الذي تولى توصيل الإرهابي الى مسجد (الإمام الصادق) وفر بعد التفجير مباشرة.
وأوضحت الوزارة ان السائق يدعى عبدالرحمن صباح عيدان سعود وهو من مواليد عام 1989 وهو من المقيمين بصورة غير قانونية مشيرة الى انه تم العثور عليه مختبئا في أحد المنازل بمنطقة الرقة جنوب الكويت.
كما اوقفت السلطات صاحب منزل اختبأ فيه السائق، بحسب بيان الداخلية الكويتية.
واوضح البيان ان صاحب المنزل الذي لم تكشف هويته، كويتي وان التحقيقات الاولية افادت انه "من المؤيدين للفكر المتطرف المنحرف".
اشارت الى ان القبض على هذين الشخصين جاء بعد ان تمكنت اجهزة الامن السبت من العثور على السيارة التي اقلت منفذ الاعتداء الى مسجد الامام الصادق (عليه السلام) وهي يابانية الصنع، والقبض على مالكها.
من جهتها قالت صحيفة "الأنباء" في تقرير لها ، إن "الانتحاري استخدم حزاماً ناسفاً احتوى على ما لا يقل عن 5 كيلوغرامات من مادتي الـ TNT والـ RDX"، مشيرة إلى أن "الانتحاري ردد لأكثر من ثلاث مرات عبارتي «الله أكبر» و«إن الله مع الصابرين» وفجّر نفسه في الثانية عشرة و52 ودقيقة".
يذكر أن 27 شخصاً استشهدوا، فيما اصيب 227 آخرون، جراء تفجير انتحاري استهدف مسجد الإمام الصادق (ع) وسط الكويت، واعلن تنظيم "داعش" الارهابي في  مسؤوليته عن هذا الاعتداء الغادر.
وقد تم تشييع ومواراة شهداء الحادث امس السبت في الكويت في جنازة رسمية وشعبية شارك فيها رئيسمجلس الامة مرزوق الغانم , كما شيع في كربلاء المقدسة مساء السبت جثامين ثمانية شهداء كويتيين من ضحايا تفجير مسجد الامام الصادق (ع) , وتم دفنهم اليوم الاحد في مقبرة وادي السلام بالنجف الاشرف.
يذكر ان "الجثامين وصلت عبر مطار النجف على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية والتي تبرع بها أمير الكويت صباح الأحمد حيث كان قد أمر بتجهيز طائرة خاصة لنقل جثامين الشهداء ممن يرغب ذويهم بدفنهم في النجف مع تسهيل جميع الاجراءات لهم./انتهى/
 
     

رمز الخبر 1856134

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 9 =