ساعات حاسمة أمام مفاوضات فيينا النووية

وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأحد إلى فيينا للانضمام إلى المفاوضات النووية بين المجموعة السداسية وإيران وسط اجواء من التفاؤل.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن مصدر في الوفد الايراني المفاوض في فيينا إن بلاده تعول على مساعدة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حل المسألة المتعلقة بحظر الأسلحة.
وأضاف ان هذه المسألة تعرقل سير المفاوضات.. نحن نعول على خبرة الوزير لافروف في اقتراح مخرج من المشكلة".
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن المفاوضات مع إيران دخلت مرحلتها النهائية.

وقال فابيوس بهذا الشأن إن :"المفاوضات دخلت في المرحلة النهائية. وقد عملنا طوال الليل بمشاركة المدير العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ونأمل أن نتمكن بسرعة من تحقيق نتائج مرضية".

في الوقت نفسه أفادت وكالة "تاس" بأن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند غادر العاصمة النمساوية، فيما قال مصدر في أحد الوفود الغربية إن الوزير يخطط للعودة إلى فيينا صباح يوم الاثنين.

وفي وقت سابق من الأحد توقع دبلوماسي غربي آخر أن مراسم تبني الاتفاق النهائي بين طهران و"السداسية" لن تجري قبل يوم الاثنين.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن مصدر في الفريق التفاوضي البريطاني أن الوزير لم يغادر فيينا من أجل إجراء مشاورات بشأن المفاوضات مع طهران، إنما للمشاركة في فعاليات مخطط لها سابقا.

أما مصدر آخر مقرب من المفاوضات في فيينا فأكد لـ"نوفوستي" أن هاموند سيعود إلى فيينا صباح الاثنين، وأن مغادرته "ليست مشكلة للعملية التفاوضية".

وأشار المصدر نفسه إلى أن المفاوضات تجري حاليا على مستوى نواب وزراء الخارجية الذين يناقشون نص الاتفاق النهائي المكون من 100 صفحة منها 20 صفحة من نص وثيقة الاتفاق ذاتها و80 صفحة من الملحقات.

من جانب آخر، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن طهران توصلت مع مجموعة "5+1" إلى اتفاق بشأن معظم المسائل التقنية والملحقات للاتفاق النهائي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن صالحي قوله إن "الحوار حول المسائل التقنية اكتمل تقريبا، كما يكاد ينتهي العمل على النص الخاص بالمسائل التقنية مع الإضافات إليها"./انتهى/

 

رمز الخبر 1856392

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =